الحملات الانتخابية في أوروبا وأمريكا مسرح للعنصرية والتطرف

الإثنين 20 مارس 2017 05:58 م بتوقيت القدس المحتلة

الحملات الانتخابية في أوروبا وأمريكا مسرح للعنصرية والتطرف

غزة - وسام البردويل

تحول التطرف والعنصرية في أوروبا وأمريكا إلى قالب يُقدم على مسارح الحملات الانتخابية لكسب امتيازات أبرزها الحشد الشعوبي، وهذا ما أظهرته الحملات الانتخابية الأخيرة في الولايات المتحدة وهولندا وفرنسا.

وفي هذا التقرير نستعرض أبرز المرشحين للانتخابات في هذه الدول والوعود العنصرية لهم.

دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي الحالي

دونالد ترامب 

أبدى الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب عنصرية واضحة خلال حملته الانتخابية بتصريحات غريبة ومثيرة للجدل والتي كانت أبرزها:

منع توطين اللاجئين السوريين

شن ترامب حربا شرسة على اللاجئين السوريين، وأكد أنه سيمنع دخولهم إلى البلاد باعتبارهم "حصان طروادة" الذي يختبئ فيه المتطرفون والإرهابيون. وحتى أنه قال في أحد تصريحاته إنه سيواجه حتى الأطفال السوريين مباشرة ويمنعهم من دخول أميركا ويطلب منهم العودة إلى بلادهم، حسب صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

تهديد لدول أخرى

ضمن استراتيجيته المعادية للهجرة والمهاجرين، هدد ترامب بعض الدول بشطبها من برامج الفيزا الأميركية إن رفضت سحب اللاجئين غير الشرعيين الذين ارتكبوا جرائم في الولايات المتحدة.

ترحيل الملايين من أميركا

صرح ترامب مرارا بأنه سيرحّل ملايين المهاجرين غير الشرعيين، ويفرض قيودا كبيرة على قوانين الهجرة ويطارد حوالي مليوني من المهاجرين في الولايات المتحدة، ليطردهم خارج الولايات المتحدة في أيامه الأولى بالبيت الأبيض.

الجدار

ربما يشكل بناء جدار لمنع المهاجرين غير الشرعيين من دخول أميركا أحد أبرز وعود ترامب خلال حملته الانتخابية. ويريد ترامب أن يشيّد ذلك الجدار على الحدود الأميركية المكسيكية لوقف تدفق المهاجرين. ولم يتوقف الأمر عند هذا، بل قال ترامب إن المكسيك هي من ستدفع كلفة بناء ذلك الجدار.

هيلاري كلينتون، مرشحة سابقة للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة

هيلاري كلينتون

دعم إسرائيل

قالت المرشحة الديموقراطية للرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون انه في حال فوزها في الانتخابات فإنها ستعمل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على ضمان تفوق اسرائيل العسكري الاستراتيجي.

وقالت في مقابلة مع القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي "بعد أن يتم تنصيبي، سأدعو رئيس الوزراء إلى واشنطن لعقد اجتماعات، وسأرسل رئيس هيئة الأركان الأميركي وخبراء استخبارات إلى اسرائيل للقاء نظرائهم".

قتل الفلسطينيين

أرسلت المرشحة لرئاسة الولايات المتحدة، هيلاري كلينتون، رسالة إلى الملياردير اليهودي الأميركي، حاييم صابان، ذكرت فيها أنها في حال تولت رئاسة الولايات المتحدة، ستسمح لإسرائيل بقتل 200 ألف فلسطيني في غزة، وليس ألفين فقط، في إشارة إلى عدد من قتلتهم "إسرائيل" خلال العدوان الأخير.

وتعتبر هذه الرسالة، التي نشرتها صحيفة "الغارديان' البريطانية، موقع "اسرائيل ديلي" إعلان نوايا واضح للسياسة التي تنوي كلينتون انتهاجها، خاصة مع إعلان نيتها منح الضوء الأخضر لإسرائيل لقتل ما يقارب 10% من سكان قطاع غزة، بالإضافة إلى الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري الكامل لإسرائيل.

ماريان لوبان، مرشحة فرنسية

مارين لوبان

يرى الكاتب فيليب كولينز أن زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان أخطر من الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب.

وأشار الكاتب إلى أن التصويت للوبان يعني التصويت للعنصرية، وأن شعبية الجبهة الوطنية أكثر من مجرد تعبير فطري عن ظاهرة عالمية، بل هي فرنسية أكثر من ذلك، لأن والدها يعتقد أن المجد الوطني أفضل من الديمقراطية.

وأضاف أن لوبان مصممة هذه الأيام على إعطاء الجبهة الوطنية بريقا جديدا بمغازلتها للناخبين الشواذ، كما جذبت 13 % من الناخبين اليهود في سباق الانتخابات الرئاسية عام 2012، وتغني بانتظام على وتر التنديد بأهوال التعددية الثقافية، حيث تقول "لن نرحب بالمزيد من الناس.. انتهى، لقد اكتفينا"، ولا تخفي اعتقادها بأن الجمهورية الفرنسية تتعرض لتهديد خطير من الإسلام، وتعتقد أيضا أن الولايات المتحدة خطر على العالم، وأن بوتين هو بالضبط الحاكم المستبد الذي تحتاجه روسيا.

خيرت فليدرز، نائب هولندي يميني متطرف

خيرت فيلدرز

بدأ النائب الهولندي المعادي للمسلمين خيرت فيلدرز حملته للانتخابات التشريعية بمهاجمة "المغاربة" واصفا إياهم "بالرعاع" داعيا إلى إنقاذ بلاده منهم.

ودعا فيلدرز إلى طرد الإسلام من هولندا، وساوى بين القرآن الكريم وكتاب "كفاحي" للزعيم النازي الألماني أدولف هتلر، كما شبه المساجد بالمعابد التي أقامها النازيون أثناء حكمهم لألمانيا في النصف الأول من القرن الماضي.

وتحدث في مقابلته مع قناة "دبليو أن أل" التلفزيونية الهولندية بثتها أمس الأحد عن خططه للتعامل مع المسلمين إذا فاز حزبه في الانتخابات العامة المقررة منتصف مارس/آذار المقبل، وتعهد بالعمل بقوة لفرض حظر واسع على الإسلام في البلاد.

وقال فيلدرز إن "الأيديولوجية الإسلامية أخطر من النازية"، وكرر دعوته لحظر القرآن الكريم وإغلاق المساجد في هولندا، ورسم صورة لأخطار مفترضة تتهدد هولندا من جانب ما وصفها بـ"الأسلمة والهجرة الجماعية"، واعتبر أن هولندا "مختطفة ويتوجب علينا استعادتها وتحريرها".

ورأى أن المساجد الموجودة في هولندا تستخدم يوميا في الدعوة للكراهية والعنف، مضيفا "علينا إسداء معروف لدولة القانون بعدم السماح بهذا".

المصدر : شهاب