القاهرة تبحث شراء 60 مليار متر مكعب غاز من "إسرائيل" بـ 15 مليار دولار

الإثنين 20 مارس 2017 12:31 م بتوقيت القدس المحتلة

القاهرة تبحث شراء 60 مليار متر مكعب غاز من "إسرائيل" بـ 15 مليار دولار

القاهرة – وكالات

غادر وفد من مجموعة "تمار" الإسرائيلية لحقول الغاز الطبيعي، مطار القاهرة عائدًا بطائرة خاصة إلى تل أبيب بعد زيارة لمصر استغرقت عدة ساعات بحث خلالها تصدير الغاز إلى شركة "دولفينز" للغاز الطبيعي المصرية.

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة "مصراوي" المصرية، إن الوفد التقى خلال زيارته مع قيادات شركة "دوليفنز" المصرية للغاز الطبيعي في مصر، وبحث تفاصيل اتفاق تصدير كميات من الغاز من حقول الغاز الإسرائيلية لشركة "دولفينز" خلال الشهور القادمة.

وأكدت المصادر التي شاركت في وداع وفد "تمار" والذي ضم ستة إسرائيليين وبريطاني، أن الطرفين استعرضا ملف مد خط أنابيب جديد للغاز، يمتد من حقول "تمار" إلى مصر بتكلفة حوالي نصف مليار دولار، وتفعيل مذكرة التفاهم التي تم توقيعها من قبل لشراء خمس حجم المخزون الاستراتيجي للغاز من حقل "تمار" الإسرائيلي بحوالي 60 مليار متر مكعب لأكثر من 15 عامًا بتكلفة قدرت بـ 15 مليار دولار إلى 20 مليار دولار على مدى عمر المشروع.

ويذكر أن هذا الاتفاق هو الثاني من نوعه، إذ كشفت وكالة رويترز عن شركاء في حقل "تمار" الإسرائيلي في شهر مارس عام 2015، قولهم إن شركة "دولفينوس" القابضة المصرية ستشتري ما قيمته 1.2 مليار دولار من الغاز الطبيعي من حقل "تمار".

وأضافت المصادر في حينها أن الاتفاقية تنص على بيع خمسة مليارات متر مكعب من الغاز على الأقل في أول ثلاث سنوات. وسيتم تصدير الغاز عبر خط أنابيب بحري تديره شركة غاز شرق المتوسط.

وكانت مصر تبيع الغاز لـ"إسرائيل" بموجب عقد مدته 20 عاما لكن الاتفاق إنهار في 2012، إثر هجمات متكررة على الخط في شبه جزيرة سيناء المصرية ليتوقف العمل به منذ ذلك الحين، وتقاضي شركة غاز "شرق المتوسط" الحكومة المصرية للحصول على تعويضات.

غير أن اكتشاف حقول غاز بحرية في الآونة الأخيرة مثل حقل "تامار" الذي يقدر احتياطيه بنحو 280 مليار متر مكعب وحقل "لوثيان"، قد يحول الكيان الإسرائيلي الذي كان يعتمد من قبل على واردات الطاقة إلى بلد مصدر للغاز الفلسطيني الذي يسرقه عنوة.