كشف تفاصيل جديدة عن الغارة الإسرائيلية على سوريا يوم الجمعة

الأحد 19 مارس 2017 11:08 م بتوقيت القدس المحتلة

كشف تفاصيل جديدة عن الغارة الإسرائيلية على سوريا يوم الجمعة

أوضح الخبير في الشؤون العسكري؛ الإسرائيلي ألون بن دافيد، أن الغارة التي شنتها طائرات الاحتلال على سوريا يوم الجمعة تبشر بعهد جديد في العلاقات بين إسرائيل وسوريا بسبب القرارات التي اتخذها جيش الاحتلال.

وأضاف بن دافيد، أن الغارة سارت كما هو مخطط لها، مؤكداً أن الصواريخ المضادة للطائرات السورية لم تشكل خطراً على طائراتنا الاحتلال.

وبين أن لجيش الإسرائيلي يدعي أن أحد الصواريخ من طراز SA-5 شق طريقه جنوبا ًوهدد بالسقوط في فلسطين المحتلة وهو ماس تدعى تفعيل صفارات الإنذار في الأغوار وبشكل استثنائي بالإضافة لتفعيل منظومة سلاح حيتس (أورو) المضادة للصواريخ.

واستغرب تفعيل منظومة الصواريخ لأن الصواريخ المضادة للطائرات حتى الكبيرة والثقيلة لا تهدد بالضرب على الأر؛ في حالة أنها لم تصب الطائرة، موضحا أنها مبرمجة لان تدمر نفسها على مسافة عالية منعا لضرر.

وأضاف أن منظومة حيتس تعرف كيف تشخص كل أنواع الصواريخ في المنطقة فالصورة وتفاصيل الطيران المميز لكل صاروخ تظهر على الشاشة كما لا يفترض بها أن تعترض صواريخ مضادة للطائرات.

وكشف الخبير العسكري، أن منظومات الدفاع الإسرائيلية تكون مفعل في حال شن هجوم على سورياً، مشيراً إلى أن الأمر لا يعدو "واحد من اثنين؛ أما أن يكون مطلقو الصاروخ السوري أطلقوه بقصد كي يسقط في إسرائيل، أو أن أصحاب القرار في إسرائيل اتخذوا وقاية أمنية عالية على نحو خاص حين قرروا اعتراضه".

ولفت إلى أن طبيعة الرد الروسي على الهجوم الإسرائيلي وما نتج عنه "ليس واضحا"، مؤكدا أن الاحتلال يرى مثل هذه الغارات خطوة ضرورية لمنع تعاظم قوة حزب الله.

المصدر : عربي 21