مخيمات الموصل تفيض بنازحيها وتعجز عن استيعابهم

الأحد 19 مارس 2017 03:01 م بتوقيت القدس المحتلة

مخيمات الموصل تفيض بنازحيها وتعجز عن استيعابهم

أفاد مدير مخيمات النازحين شرقي الموصل رزكار عبيد، أن مخيمات النازحين شرقي الموصل لم تعد قادرة على استقبال نازحين جدد بعدما بلغت قدرتها الاستيعابية حدَّها الأقصى، في حين أن مئات العائلات مستمرة في النزوح من الجانب الغربي للمدينة هرباً من المعارك.

ويواجه النازحون مخاطر حقيقية في أثناء اجتيازهم خطوط المواجهات بين طرفي القتال، في حين يعمِّق سوء الأحوال الجوية معاناتهم.

وتقوم القوات العراقية بنقل النازحين بعد إجراءات أمنية مشددة إلى منطقة برطلة شرقي المدينة.

وبلغ عدد النازحين من مناطق القتال في الجانب الغربي من الموصل 125 ألفاً، ليرتفع بذلك إجمالي عدد النازحين إلى نحو أربعمئة ألف منذ انطلاق المعارك منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويقول النازحون إن استعار المواجهات تسبب في مقتل عدد كبير من المدنيين وتهديم عشرات المنازل على رؤوس ساكنيها، إضافة إلى تدمير البنية التحتية للمدينة بشكل كبير، فضلاً عن نقص كبير في المساعدات.

في الأثناء، تواصل مئات العائلات النزوح من الجانب الغربي للمدينة؛ هرباً من المعارك التي تخوضها القوات الحكومية ضد تنظيم الدولة.

ويصل النازحون في حالة صحية سيئة؛ حيث يعاني بعضهم أمراضاً مزمنة، في حين يعاني آخرون ما تعرضوا له من حوادث على طريق النزوح، بحسب "الجزيرة".

المصدر : مواقع إلكترونية