الشعبية لـ "شهاب": المجلس الوطني القديم فاقد للشرعية ويجب اتمام المصالحة قبل عقد الجديد

الخميس 12 يناير 2017 10:16 ص بتوقيت القدس المحتلة

الشعبية لـ "شهاب": المجلس الوطني القديم فاقد للشرعية ويجب اتمام المصالحة قبل عقد الجديد

غزة – محمد هنية

أكدت ليلى خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، أن اتفاق الفصائل الفلسطينية على عقد المجلس الوطني خلال اجتماعات اللجنة التحضيرية ببيروت، خطوة جيدة لكن يجب عدم التسرع لعقد المجلس دون اتمام المصالحة.

وقالت خالد في حديث خاص لوكالة "شهاب"، إن المجلس الوطني القديم فقد شرعتيه منذ 20 عاماً ولا يجوز للمجلس القديم الذي تجاوز أعمار أعضائه السبعين عاماً ومنهم من توفي أن ينتخب المجلس الجديد.

وأضافت خالد، "ليس مطلوباً هذه السرعة لعقد المجلس الجديد والأفضل إنهاء قضايا الانقسام واتمام المصالحة، ثم الذهاب الى مجلس وطني يضم كافة الفصائل الفلسطينية".

وأوضحت أن البرنامج السياسي للمجلس الوطني الجديد يجب أن يستند لوثيقة الأسرى التي اعتُبرت وثيقة الوفاق، مشددة في الوقت ذاته على ضرورة تشكيل المجلس الجديد وفق تفاهمات القاهرة.

وحول الشكوك من إنعقاد المجلس الجديد بالضفة المحتلة، ونوايا عباس بشأن، لم تستبعد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، أن يكون هدف عباس تركيز دعائم أعضاء اللجنة المركزية الجدد، منوهة الى أنه لا يجوز البناء على ما تم بمؤتمر فتح، لأن المجلس الوطني له اجراءات وتتم من خلال الاعداد والمراجعة الشاملة في الحوارات بين الفصائل.

أكدت اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني في اختتام اجتماعاتها التي عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت اليوم الأربعاء على عقد المجلس الوطني ليضم القوى كافة وفقا لإعلان القاهرة 2005، واتفاق المصالحة الموقع في مايو 2011 بالانتخاب حيث أمكن والتوافق حيث يتعذر إجراء الانتخابات.

وقال رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون في مؤتمر صحفي في ختام أعمال اللجنة التي اجتمعت على مدار يومين، إن المجتمعين اتفقوا كمقدمة لانهاء الانقسام على ضرورة تنفيذ اتفاقات وتفاهمات المصالحة كافة.