رفض مخططات الاحتلال قرب السور الشرقي للبلدة القديمة في القدس المحتلة

الأربعاء 11 يناير 2017 11:29 م بتوقيت القدس المحتلة

رفض مخططات الاحتلال قرب السور الشرقي للبلدة القديمة في القدس المحتلة

الخليل - شهاب

أصدرت مؤسسات وشخصيات اعتبارية مقدسية، اليوم الأربعاء، بيان بخصوص الأراضي الـملاصقة للسور الشرقي للبلدة القديمة، بعد اجتماع لها.

عقد الاجتماع في مقر دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتل، حضره عدد من مالكي العقارات الـمحيطة بالـمسجد الأقصى الـمبارك، ممثلين عن وقف الحسيني، وممثلين عن وقف الأنصاري، ولجنة الـمقابر الإسلامية، ومالكي أرض سوق الجمعة، ورئيس وأعضاء مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، وعطوفة مدير عام أوقاف القدس وشؤون الـمسجد الأقصى الـمبارك، ومفتي القدس والديار الفلسطينية، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، وتدارسوا الـمخططات التي تنوي قوات الاحتلال تنفيذها في الأراضي الخاصة بهم وأصدروا البيان التالي:


"اجتمعنا نحن الـموقعين أدناه أصحاب الحقوق في الأراضي والأملاك الـمحاذية للسور الشرقي للبلدة القديمة في القدس ابتداءً من الشمال إلى الجنوب من سوق الجمعة [سوق الحلال ـ سوق الغنم] وأراضي الـمقبرة اليوسفية الـملاصقة لسور البلدة القديمة بالقدس بين سوق الجمعة وباب الأسباط وأرض مقبرة باب الرحمة الإسلامية والأراضي الوقفية الواقعة شرق مقبرة باب الرحمة وجنوبها والـمرتبطة جميعها بالـمسجد الأقصى الـمبارك، نرفض إجراءات سلطات الاحتلال، وسلطة تطوير شرقي القدس، أو سلطة حماية الطبيعة، أو أي جهة إسرائيلية أخرى، أو البلدية التابعة لسلطات الاحتلال الرامية لتنفيذ أية مشاريع في الأراضي الـمذكورة، ونطالب سلطات الاحتلال بالامتناع عن القيام بأية أعمال أو إنشاءات أو نشاطات في هذه الأراضي الـمذكورة جميعها، واعتبار أي أعمال تقوم بها سلطات الاحتلال في هذه الأراضي لاغية وباطلة."