منذ نهاية الأسبوع الماضي

40 حالة وفاة بسبب موجة الصقيع التي تضرب أوروبا

الإثنين 09 يناير 2017 05:31 م بتوقيت القدس المحتلة

40 حالة وفاة بسبب موجة الصقيع التي تضرب أوروبا

 حصدت موجة صقيع تجتاح أوروبا منذ نهاية الأسبوع الماضي، أرواح ما يقارب 40 شخصا، معظمهم في بولندا، إلا أنها بدأت بالانحسار الإثنين.

وأدت موجة البرد التي تعود إلى كتل هوائية قطبية تحركت من إسكندينافيا باتجاه وسط أوروبا، إلى وقوع عدد من الحوادث المرورية كما حدث في فرنسا، حيث قتل أربعة برتغاليين وجرح عشرين آخرين في حادث سير الأحد.

إلا أن العدد الأكبر من الوفيات نتيجة البرد كان في بولندا، حيث توفي عشرة أشخاص، أمس الأحد، في ظل انخفاض درجات الحرارة إلى 20 تحت الصفر في بعض المناطق.

ويضاف هؤلاء إلى عشرة إشخاص توفوا جراء الصقيع الجمعة والسبت. وذكر بيان للمركز الحكومي للأمن الوطني، اليوم الإثنين، أن مجموع الوفيات نتيجة البرد بلغ 65 منذ تشرين الثاني/نوفمبر.

وأعلنت السلطات التشيكية من ناحيتها عن وفاة ستة اشخاص بسبب البرد منذ يوم الجمعة، معظمهم من المشردين واربعة منهم في العاصمة براغ.

وبدأت موجة الصقيع بالانحسار الإثنين في دول أوروبا الغربية، حيث توفي شخصان وسبعة أشخاص في إيطاليا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وفي دول البلقان وصلت درجات الحرارة إلى 28 تحت الصفر نهاية الأسبوع في مقدونيا، حيث وجد رجل مشرد في الـ 68 من عمره متجمدا حتى الموت في العاصمة سكوبيي

وفي بيلاروسيا، مات شخصين، يوم الأحد، نتيجة انخفاض الحرارة إلى 30 درجة تحت الصفر قبل أن ترتفع اليوم الإثنين، إلى 15 درجة تحت الصفر.

المصدر : وكالات