تقرير: جبل المكبر .. ميلاد أبطال أوجعوا الكيان الصهيوني

الأحد 08 يناير 2017 06:25 م بتوقيت القدس المحتلة

جبل المكبر .. ميلاد أبطال أوجعوا الكيان الصهيوني

شهاب – معاذ ظاهر

خرّج حي جبل  المكبر المقدسي العديد من الأبطال الذين نفذوا عمليات فدائية نوعية أوجعت الكيان الصهيوني، وأوقعت  العشرات من القتلى والجرحى في صفوف المستوطنين والجنود الصهاينة، خلال أحداث انتفاضة القدس وفي السنوات التي سبقتها .

ونستعرض أبرز العمليات النوعية التي نفذها فدائيو حي جبل المكبر خلال انتفاضة القدس:

عملية فادي القنبر

عملية نوعية للاستشهادي فادي القنبر قام باستخدام شاحنة متوسطة تحمل رافعة  بدهس مجموعة كبيرة من الجنود "الإسرائيليين"  ، اليوم الأحد، قُتل فيها أربعة جنود "إسرائيليين" وأصيب 15 آخرين، بجراح بينهم 8 حالات خطيرة في عملية دهس بمستوطنة "ارمون هنتسيف" بجبل المكبر بالقدس المحتلة.

عملية الحافلة

عملية الشهيد بهاء عليان بمساعدة الشاب المعتقل بلال أبو غنام نفذت بطعن وإطلاق النار داخل حافلة إسرائيلية بتاريخ 13 أكتوبر، ما أدى لقتل 3 إسرائيليين وإصابة عدد أخر بجراح مختلفة قبل أن تتمكن قوات الاحتلال المتواجدة بالمكان من قتل الشهيد بهاء عليان وإصابة الشاب بلال غنام بجراح خطيرة حينها قبل اعتقاله.

عملية علاء أبو جمل

في اليوم ذاته لعملية الباص المزدوجة الذي يوافق الـ13 من أكتوبر الماضي، قرر الشاب علاء أبو جمل تنفيذ عملية بطولية مزدوجة، دهس خلالها عددًا من المستوطنين أمام إحدى محطات انتظار الباصات قبل أن يقوم بالإجهاز عليهم بواسطة “سكين” كانت بحوزته ليتمكن من قتل حاخام صهيوني وإصابة 7 آخرين.

ومن عمليات السنواية الماضية:

عملية الكنيس اليهودي

عملية بطولية نفذها الاستشهاديين غسان ابو جمل و ابن عمه الشهيد عدي ابو جمل من حي جبل المكبر، في يوم  20‏/11‏/2014 إثر هجومهم على كنيس يهودي في منطقة «هارنوف» قرب دير ياسين ، غرب القدس المحتلة وأدت العملية الى مقتل خمسة إسرائيليين، بينهم شرطي، وجرحا ثمانية آخرين.

عملية علاء ابو دهيم

عملية نوعية اقتحم فيه الاستشهادي علاء ابو دهيم مدرسة هراف التلموذية الصهيونية في جبل المكبر بالقدس المحتلة يوم 06-03-2008، حيث تمركز في مكتبة المدرسة التي كان يتواجد بها أكثر من 80 متطرفاً صهيونياً، وبدأ بإطلاق النار تجاههم ، ادت العملية الى قتل 8 إسرائيليين و اصابة اكثر من 30 آخرين .

وما زالت شعلة الانتفاضة  مستمرة بالرغم من كل المحاولات الصهيونية العدوانية في الاعتقالات أو القتل الميداني وهدم البيوت، ولا تزال القدس و الضفة المحتلتين مخرّجة الاستشهاديين ، لتبقى فلسطين المحتلة نارا على من يعاديها

المصدر : شهاب