قبيلتان تقاضيان ألمانيا على مجازر ارتكبتها إبان استعمارها لمناطق إفريقية

الجمعة 06 يناير 2017 11:39 م بتوقيت القدس المحتلة

قبيلتان تقاضيان ألمانيا على مجازر ارتكبتها إبان استعمارها لمناطق إفريقية

رفع ممثلو قبيلتين من "جنوب غرب إفريقيا الألمانية" (ناميبيا) دعوى قضائية في نيويورك الأمريكية، ضد ألمانيا، بتهمة ارتكاب قواتها مجازر بحق أفراد القبيلتين مطلع القرن العشرين.

واتهمت عريضة أعدها ممثلو قبيلتي "ناما" و"هيريرو" حول الدعوى القضائية، الحكومة الألمانية بعدم إدراج القبيليتين في المفاوضات مع حكومة ناميبيا (في جنوب غرب أفريقيا).

وشددت العريضة، على أن الأمم المتحدة تؤكد حق القبيلتين بالمشاركة في المفاوضات.

وأكدت أن "المستعمرين الألمان سلبوا ربع أراضي القبيلتين، فضلا عن سلب حيواناتهما، دون تعويض للخسائر".

ولفتت العريضة إلى أن القادة الألمان تجاهلوا اغتصاب الفتيات والنساء، وأرغموا الأفارقة على العمل.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الألمانية، في بيان لها اليوم، إنها "تمتلك أسباباً كافية" لعدم اللقاء مع ممثلي القبيلتين بشكل مباشر.

وأضافت "نحن نجري مفاوضات على مستوى حكومات من دون إقصاء منظمات المجتمع المدني".

وانتقد مؤرخون تحدثوا للأناضول، في وقت سابق، موقف الحكومة الألمانية بهذا الصدد، وأكدوا على أهمية إشراك ذوي الضحايا في المحادثات بين ألمانيا ونامبيا، وعدم اقتصارها على المسؤولين من البلدين فحسب.

وتشير معلومات إلى أن مجازر تصل لمستوى الإبادة الجماعية، وقعت في جنوب غرب أفريقيا الألمانية التي تقع اليوم داخل أراضي ناميبيا خلال أعوام 1904 و1908، بأمر من الجنرال الألماني، لوثار فون تروثا.

وتسببت المجازر بالقضاء على غالبية قبيلة "هيريرو"، ونصف أفراد قبيلة "ناما" في ذلك الوقت.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا وناميبيا دخلتا في مفاوضات بهذا الخصوص، وأبدت برلين رغبتها في الاعتذار بشكل رسمي من ناميبيا عن المجازر التي وقعت في تلك الفترة، دون أن تلتزم بما يترتب قانونيا على مثل هذا الاعتراف، خاصة دفع تعويضات لمن بقي على قيد الحياة من نسل الضحايا.

تجدر الإشارة أن ألمانيا استعمرت في الماضي مناطق إفريقية باتت حاليًا دول الكاميرون، وتوغو، وناميبيا عام 1880.

المصدر : الأناضول