الطفل الذي أعدمه الاحتلال بدم بارد خلال مشاركته بمسيرة العودة

الأحد 03 يونيو 2018 04:26 م بتوقيت القدس المحتلة

الطفل الذي أعدمه الاحتلال بدم بارد خلال مشاركته بمسيرة العودة

الشهيد الطفل محمد أيوب أعدمته قوات الاحتلال بدم بارد خلال مشاركته بشكل سلمي في مسيرة العودة وكسر الحصار شرق جباليا شمال قطاع غزة.

تتناول القصة لحظاته الأخيرة قبل وداعه والدته وذهابه للمشاركة بشكل سلمي في مسيرة العودة التي انطلقت في 30 مارس الماضي، كما تتحدث والدته عن أحلامه وعن تجهيزه لملابس العيد.

أما والده فمن مكان استشهاد نجله، شرح تفاصيل اعدام نجله، حيث كان يتواجد بشكل سلمي في المسيرة الى أن باغته قناص إسرائيلي بإطلاق رصاصة تجاهه، واستشهد على الفور.

ويشارك مئات الآلاف من الفلسطينيين في مسيرات العودة وكسر الحصار على طول حدود قطاع غزة، وبمشاركة الضفة المحتلة والداخل المحتل، كما انطلقت مسيرات داعمة لها في أماكن مختلفة من الدول العربية والأوروبية.

وارتكب الاحتلال المجازر بحق المتظاهرين السلميين في مسيرة العودة وكسر الحصار ما أدى الى استشهاد وجرح الآلاف.

المصدر : شهاب