نيويورك تايمز: المواد التي سلمتها مصر لإيطاليا في قضية ريجيني تشبه تصوير كاميرات الأطفال

الأحد 03 يونيو 2018 09:46 ص بتوقيت القدس المحتلة

نيويورك تايمز: المواد التي سلمتها مصر لإيطاليا في قضية ريجيني تشبه تصوير كاميرات الأطفال

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تقرير لها اليوم الأحد إن تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة بمحطات مترو أنفاق القاهرة، والتي تتعلق بقضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني معظمها تالفة وشبيهة بتصوير كاميرات الأطفال.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته شهاب أن خبراء إيطاليين يقومون باستخدام تقنية "التعرف على الوجوه" من خلال مسح لقطات من مئات الكاميرات المخصصة للمراقبة في محطات مترو أنفاق القاهرة والتي يعتقد أن "ريجيني" اختفي فيها يوم 25 كانون الثاني من العام 2016 قبل أن تكتشف جثته مطلع شباط  من  نفس العام ملقاة على قارعة الطريق بين القاهرة والإسكندرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن فرص نجاح الخبراء الإيطاليين في العثور على أية لقطات لريجيني في هذا الركام من اللقطات من كاميرات الفيديو يعد ضئيلا للغاية نظرا لأن المتبقي من اللقطات في الليلة التي اختفي فيها ريجيني لا تتعدي نسبته 5% من المحتوي الإجمالي للكاميرات إذ تم مسح البعض منها أو تسجيل محتوي كاميرات أخري عليها.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عمن وصفته بمسؤول قضائي إيطالي، قوله إن فرص خبراء التقنية الإيطاليين في العثور على صورة واحدة لريجيني في تلك اللقطات لا تتعدي نسبتها واحد في المليون.

وكانت سلطات التحقيق المصرية قد سلمت الجانب الإيطالي بعض التسجيلات الجديدة فى إطار التحقيقات الجارية للوصول إلى حقيقة ظروف وملابسات مقتل ريجيني مطلع عام 2016 في مصر.

وقالت النيابة العامة الإيطالية في بيان، إنه تم عقد اجتماعات على مدار الأيام القليلة الماضية بين الجانبين المصري والإيطالي، وشهدا عملية استرجاع محتوى كاميرات مترو الأنفاق بحثاً عن الصور التي التقطتها تلك الكاميرات لريجيني يوم اختفائه في 25 يناير 2016.

ولم يصدر عن السلطات الإيطالية أي تعقيب رسمي حتى الآن على نتائج تلك الجولة الجديدة من الاجتماعات بين الجانبين المصري والإيطالي بشأن التحقيقات في قضية مقتل ريجيني.

وقد ساهم طول مدة التحقيقات التي امتدت لأكثر من 27 شهرا في تجميد العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيطاليا، وأثارة اتهامات بأن مصر تمتنع عن تقديم أدلة لأن عناصر في الأمن ربما كانوا من بين المشتبه بهم الرئيسيين في القضية.

وتقول نيويورك تايمز إن القصة الطويلة للتسجيل تعكس التقدم البطيء في القضية التي يقول منتقدو النظام إنها تسلط الضوء على إفلات القوات الأمنية من العقاب، مشيرة إلى أنه لم تحدث أي اعتقالات رغم توعد الرئيس عبد الفتاح السيسي للإيطاليين بملاحقة قتلة ريجيني.

المصدر : نيويورك تايمز