العرب يطالبون بلجنة تحقيق دولية في مجازر الاحتلال بغزة ومصر تدعو لـ "مرحلة السلام"

الخميس 17 مايو 2018 08:29 م بتوقيت القدس المحتلة

العرب يطالبون بلجنة تحقيق دولية في مجازر الاحتلال بغزة ومصر تدعو لـ "مرحلة السلام"

طالب سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، الخميس، بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في المجزرة الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين العزل في غزة.

جاء ذلك خلال كلمته في أعمال الدورة الاستثنائية، لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب؛ بالقاهرة، لبحث خطة تحرك عربية لمواجهة قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس والعدوان الإسرائيلي المتصاعد ضد الشعب الفلسطيني.

ودعا المريخي، في كلمته، المجتمع الدولي إلى "التحرك الفوري للجم آلة الحرب الاسرائيلي".

وطالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي بالاضطلاع بدوره لوقف أعمال العنف وحماية الفلسطينيين.

واعتبر الوزير القطري، القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس "مثل انحيازا سافرا وشكل انتهاكا صارحا للقوانين الدولية سيؤدي إلى تقويض الجهود الدولية للتسوية".

من جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن "المطلب الملحّ هو ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من دولة الاحتلال".

وكشف المالكي، في كلمته عن أن 100 شهيد فلسطيني، من بينهم الطفلة ليلى التي لم تتخط 6 أشهر سقطوا منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده إلى القدس، بالإضافة إلى أكثر من 6 آلاف مصاب.

وشدد على مواصلة بذل كل الجهد لرفض القرار الأمريكي بشأن نقل السفارة إلى القدس واعتبارها عاصمة لكيان الاحتلال.

وأعرب المالكي عن رفضه قرار غواتيمالا نقل سفارتها للقدس أيضًا، واتهم الإدارة الأمريكية بـ"الانحياز الأعمى، لصالح الاحتلال"، مؤكدا أن الجامعة العربية أمام اختبار أمام الشعوب.

واقترح المالكي، "استدعاء الدول العربية سفراءها لدى واشنطن ردا على قرار نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس"، وأضاف: "نطالب بالالتزام بقرارات الجامعة العربية الخاصة بقطع العلاقات مع أي دولة تنقل سفارتها إلى القدس".

وطالب بضرورة "توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل من بطش الاحتلال، وبلجنة تحقيق دولية مستقلة للتحقيق في جرائم الاحتلال بقطاع غزة".

وأضاف "مهما بلغت التضحيات سيظل شعبنا ماضيًا في مقاومة الاحتلال بالطرق السلمية وسنواصل بذل كل جهد لرفض القرار الأمريكي".

من جانبه اعتبر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الخميس، أنّ الوقت حان لبدء مرحلة جديدة بالمنطقة عنوانها السلام، مطالبا ببدء تحقيق دولي في استخدام الرصاص الحي ضد الفلسطينين.

وقال شكري إن "الوقت حان لطي 7 عقود مظلمة في المنطقة، لبدء مرحلة جديدة عنوانها السلام، الذي لا يتم إلا بالوفاء لحقوق الشعب الفلسطيني".

وشدد شكري على أن "استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطيني هو أصل الأزمة الحالية".

وطالب الوزير بـ"التحرك العاجل مع المجتمع الدولي، لوقف إجراءات الاحتلال ضد المدنيين العزل، والبدء في تحقيق دولي بشأن إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين الفلسطينين، ورفض القرار الأمريكي، وإعادة المفاوضات السياسية بين فلسطين وإسرائيل".

والإثنين الماضي، ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة دامية بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، بالتزامن مع افتتاح السفارة الأمريكية، استشهد فيها 62 فلسطينياً وجرح 3188 آخرون بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع. 

المصدر : الأناضول