عزام الأحمد يستدعي الراحل ياسر عرفات للمجلس الوطني !

الأحد 29 أبريل 2018 04:55 م بتوقيت القدس المحتلة

عزام الأحمد يستدعي الراحل ياسر عرفات للمجلس الوطني !

غزة – محمد هنية

"اللي مش عاجبوا يشرب من بحر غزة"، مقولة لطالما رددها الرئيس الراحل ياسر عرفات في خطاباته السياسية موجها إياها للاحتلال الإسرائيلي في لغة تحمل التحدي والعنفوان، أصبحت اليوم هذه المقولة الأكثر ترديداً على ألسنة قيادات فتح بلغة تحدٍ موجهة للفصائل الفلسطينية المقاطعة لمجلس رام الله المسمى "المجلس الوطني".

عزام الأحمد عضو مركزية فتح كان أول من استدعى مقولة عرفات حين قال أثناء تواجده في مصر: "ماضون في عقد المجلس الوطني شاء من شاء وأبى من أبى واللي مش عاجبوا يشرب البحر".

لم يكتف بهذه اللغة لأشقاء القضية بل كررها عند عودته لرام الله، قائلاً: " سنعقد المجلس الوطني يوم الاثنين القادم 30 ابريل في موعده شاء من شاء وأبى من أبى اللي مش عاجبه يشرب من البحر الميت ومن بحر غزة"، وزاد عليها "لكن الجانب الملوث"، قاصداً بحر غزة الملوث بمياه الصرف الصحي نتيجة الانقطاع الطويل للكهرباء بسبب حصار السلطة.

استدعاء الأحمد ومن بعده قيادات فتحاوية لذات الجملة التي لطالما كررها الراحل عرفات وتوجيهها للأشقاء الفلسطينيين من الفصائل، التي ترفض عقد المجلس الوطني بصيغة منفردة في رام الله ومخالفة للاتفاقات الوطنية الأخيرة في بيروت، تحمل دلالات سلبية وتؤكد على حالة الإقصاء والتفرد بالقرار الفلسطيني من حركة فتح.

ورغم امتناع حركة حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لحضور المجلس بصيغته الحالية بسبب مخالفتها لتفاهمات بيروت التي نصت على عقد مجلس وطني في الخارج يضمن حضور جميع الفصائل وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية بدعوة من رئيس السلطة محمود عباس وهو ما لم يحدث.

وتُصر حركة فتح التي تقود السلطة الفلسطينية بشكل متفرد على إجراء المجلس في رام الله رغم دعوات الفصائل بعقد مجلس وطني موحد في الخارج.

ويتجاوز معظم أعضاء المجلس الوطني الحالي الستين عاماً ويرى مراقبون أن عباس يريد عقد مجلس وطني "على مزاجه ووفق قياساته" ضاباً بعرض الحائط دعوة الكل الفلسطيني.

المصدر : شهاب