ماكرون: نشهد ظهور قوى استبدادية تسعى للتشكيك في الاتحاد الأوروبي

الثلاثاء 17 أبريل 2018 03:44 م بتوقيت القدس المحتلة

ماكرون: نشهد ظهور قوى استبدادية تسعى للتشكيك في الاتحاد الأوروبي

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، "إننا نشهد ظهور قوى استبدادية ذات استراتيجية واضحة تسعى إلى التشكيك في النظام الأوروبي متعدد الدول".

وأوضح ماكرون، أنه "ليس الشعب الذي يتخلى عن الاتحاد الأوروبي، بل زعماؤه".

جاء ذلك لدى استعراضه رؤيته عن مستقبل الاتحاد الأوروبي، أمام أعضاء البرلمان الأوروبي، في مدينة ستراسبورغ، الفرنسية.

وقال ماكرون، إن خطابه جاء في وقت تشهد عدد من الدول الأوروبية حالة من "الانقسام والشك".

وأضاف أن أوروبا تبدو وكأنها منخرطة في "شكل من الحرب الأهلية".

واستنكر الرئيس الفرنسي، تنامي "الانبهار بالانغلاق"، في إشارة إلى الانتصارات التي حققتها الأحزاب اليمينية المشككة في جدوى الاتحاد الأوروبي بإيطاليا والمجر.

وشدد ماكرون، على ضرورة بناء "سيادة أوروبية" جديدة لتبديد مخاوف وغضب مواطني الاتحاد الأوروبي، تكون من خلال مواجهة الديمقراطية الاستبدادية، بسلطة الديمقراطية".

وتابع "نحن بحاجة لبناء سيادة أوروبية جديدة تعطي ردا واضحا وحازما لمواطنينا وتظهر أننا نستطيع حمايتهم ومعالجة مخاوفهم".

وأعرب ماكرون، عن استعداد بلاده لـ "دفع المزيد في ميزانية الاتحاد الأوروبي للتعامل مع الفجوة الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد، ولكن بعد إصلاح شامل للميزانية".

من جهته، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، في كلمة ألقاها بعد ماكرون، إن "فرنسا الحقيقية عادت. أرحب بعودة فرنسا إلى صفوفنا".

وأضاف "دعونا لا ننسى أن أوروبا ليست فرنسية ألمانية حصرا. نحن هنا 28 دولة".

وأكد على ضرورة أن "تبقى أوروبا مفتوحة" أمام دول البلقان الغربية، وإلا "سنشهد حربًا" في المنطقة مجددًا، مثل ما حدث في التسعينات .

المصدر : وكالات