بالصور: الأقمار الصناعية تكشف أثر الهجوم الثلاثي على سورية

الأحد 15 أبريل 2018 09:01 ص بتوقيت القدس المحتلة

20180415085402
20180415081426
20180415085333
27593855718_04d61c2e2e_o
26593401977_6e8e137998_o

أظهرت صور التقطت بواسطة الأقمار الصناعية، حجم الدمار الذي حل بمركز جمرايا السوري للأبحاث العلمية، والذي تم استهدافه خلال الهجوم الأميركي البريطاني الفرنسي المشترك على سورية، فجر أمس، السبت، بادعاء تدمير برنامج الأسلحة الكيميائية لنظام الأسد.

وبحسب ما تظهره صور الأقمار الصناعية، دمرت الهجمة الغربية المشتركة، بشكل شبه كامل، ثلاثة مبان مركزية تابعة لمركز الأبحاث العلمية الذي يقع شمال غربي دمشق، خلف جبل قاسيون، ويعتقد بأنه تجرى فيه أهم الأبحاث الكيميائية السورية، كما يتم تطوير وتخزين الأسلحة هناك.

كما أظهرت صور الأقمار الصناعية التي نشرتها اليوم ImageSat International، صورًا تظهر مركز جمرايا قبل وبعد الهجوم.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية، إن الهجمات التي شنتها الولايات المتحدة وحلفاؤها على سورية خلال الليل، استهدفت مواقع كانت تحوي مواد يمكن استخدامها لإنتاج أسلحة كيماوية مثل غاز السارين.

وأضاف المسؤول أنه كانت هناك "معلومات"، تثبت استخدام كل من السارين والكلور في أحدث هجوم كيماوي وقع في سورية، مما دفع الولايات المتحدة لشن الضربات. مشيراً الى أننا "استنتجنا أن كلا من السارين والكلور استخدم في الهجوم".

ولفت الى إنه "على الرغم من أن المعلومات المتوافرة عن استخدام الكلور أكبر بكثير، فليس لدينا معلومات كثيرة تشير أيضا إلى استخدام السارين".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد ذكرت أنّ الضربات التي شنتها بلادها فجر السبت، على مواقع للنظام في سورية، بمشاركة بريطانية وفرنسية، لا تستهدف تغيير نظام بشار الأسد، بل ردعه عن استخدام السلاح الكيميائي.

المصدر : مواقع الكترونية