"إسرائيل" الخاسر الأكبر من الضربة الثلاثية ضد سوريا

السبت 14 أبريل 2018 09:20 م بتوقيت القدس المحتلة

"إسرائيل" الخاسر الأكبر من الضربة الثلاثية ضد سوريا

لقد بذلت "إسرائيل" جهودها لإقناع الأمريكان بتعزيز وجودهم في سوريا وعدم الانسحاب منها، وأملت أن تؤدي الضربة الأمريكية على سوريا للدفع بهذا الإتجاه، وذلك خدمة لهدفها الأساس والمعلن وهو منع ايران من تعزيز قدراتها في سوريا، ولكن شكل وطبيعة ونتائج الضربة على سوريا وكما تبدو اليوم قد عززت مخاوف اسرائيل السابقة بل زادتها صعوبة وتعقيدا، وذلك لثلاث أسباب رئيسية :

أما الأول - فهو تقديرها أن الضربة الثلاثية ستسهل على ترامب تنفيذ وعوده السابقة للانسحاب من سوريا.

والثاني فهو تصريحات وتلميحات روسية بأن بوتين سيعيد النظر في استمرار الإمتناع عن بيع منظومة الدفاع الجوي S300 لنظام الاسد مما سيؤدي الى تقليص "حرية التحرك " لسلاح الجو الصهيوني فوق سوريا ولبنان .

  أما السبب الثالث - فيتعلق بما يتوقعه الكثير من المحللين من أن اصرار ايران على مواجهتها في سوريا وغيرها سيزداد، خاصة في ظل ترقبها وانتظارها لرد ايران على قتل اسرائيل لسبعة ايرانيين في التيفور قبل أيام .  

وهكذا تجد "إسرائيل" نفسها وحيدة في مواجهة تبعات الضربة الامريكية على سوريا، مما يجعلها الخاسر الأكبر من هذه العملية.