بالفيديو: على قدم وساق.. تحضيرات كبيرة لـ "جمعة الكوشوك" و"شيكل عن كل مواطن"

الخميس 05 أبريل 2018 11:29 ص بتوقيت القدس المحتلة

غزة - محمد هنية

ما إن تمر على دوار خزاعة شرق خانيونس حتى ترى عشرات إطارات السيارات يلتف حولها عشرات الشبان والأطفال، يلتقطون الصور ويهتفون "جمعة الكوشوك"، بينما ينشغل بعضهم بتجميع "شكيل" من السيارات المارة بالمكان.

"تبرع بشيكل واحد لشباب السلك لنقل الكوشوك" هكذا كتب الشبان على ورقة بيضا علقوها على ملابسهم، بينما تتزاحم السيارات التي تدفع للشبان في مشهد وحدوي متكامل.

الشبان يجمعون عشرات الإطارات من أماكن مختلفة من قطاع غزة، ويضعونها وسط خزاعة ثم ينقلونها عبر "التكتك" الى الحدود الشرقية لقطاع غزة، وكذلك الحال في باقي مناطق قطاع غزة، تحضيراً لجمعة أطلق عليها الشبان اسم "جمعة الكوشوك".

ويهدف القائمون على الأمر بتمويه رؤية جنود الاحتلال للمتظاهرين السلميين، عقب ارتكاب الاحتلال مجزرة بحق المتظاهرين السلميين الجمعة الماضية عبر اطلاق النار وقنابل الغاز عليهم ما أدى لاستشهاد 16 فلسطينياً.

آلاف إطارات السيارات والتي يُطلق عليها "الكوشوك" سيتم حرقها على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة في الجمعة الثانية لمسيرات العودة الكبرى، وسط خشية إسرائيلية كبيرة من حرق الإطارات فيما وصفته وسائل إعلام عبرية بـ "الهجوم البيئي غير المسبوق".

وقال موقع واللا: "مستوطنات غلاف غزة ستتلوث بسبب حرق الإطارات، وعلى المستوطنين هناك إغلاق النوافذ والأبواب وعدم الجلوس بعكس اتجاه الريح".

فيما حذر الناطقون باسم الاحتلال من اشعال الإطارات، ودعوا منظمة الصحة العالمية لوقف الأمر.

وتسود حالة من القلق والهلع أوساط مستوطني غلاف قطاع غزة مع اقتراب فعاليات الجمعة الثانية لمسيرة العودة الكبرى السلمية على الحدود الشرقية للقطاع. وأعرب مزارعون في تلك المناطق عن قلقهم من استمرار تواجد المتظاهرين قريبًا من حدود غزة، مشيرين إلى أن "هناك خشية مستمرة من تدفق الآلاف عبر الحدود لمناطق الغلاف".

المصدر : شهاب