مفاجأة خطيرة.. المحيط أصدر كمية هائلة من ثاني أوكسيد الكربون دون أن يلاحظ أحد

الأحد 25 مارس 2018 12:05 م بتوقيت القدس المحتلة

مفاجأة خطيرة.. المحيط أصدر كمية هائلة من ثاني أوكسيد الكربون دون أن يلاحظ أحد

قال موقع "ساينس ألرت"، اليوم الأحد، إن موجة حرارية تحت سطح الماء تسببت في إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون من طحالب "أمفيبوليس" قبالة سواحل غرب أستراليا.

ووجد الباحثون أن مجموعات ضخمة من هذه النباتات المزهرة البحرية قُتلت بسبب ارتفاع درجات الحرارة من 2-4 درجات مئوية (3.6-7.2 درجة فهرنهايت) في 2010-2011.

ويشير الموقع إلى أنه من المحتمل أن أكثر من ثلث مروج الأعشاب البحرية قد تأثرت ولكن لم يلاحظ أحد.

ونقل الموقع عن فريق الباحثين الدولي، إن كثرة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ترفع درجة حرارة الكوكب مما يؤدي إلى إطلاق المزيد من ثاني أوكسيد الكربون.

ويؤكد الموقع أن فقدان الأعشاب البحرية هو ضربة مزدوجة لصحة بيئتنا، لأننا نفقد قدرة النبات على امتصاص وتخزين ثاني أكسيد الكربون.

يقول أحد أفراد فريق Pere Masqué من جامعة Universitat Autònoma de Barcelona (ICTA-UAB) في إسبانيا: "هذا أمر مهم، حيث أن مروج الأعشاب البحرية هي عبارة عن أحواض لثاني أكسيد الكربون، تُعرف باسم الأنظمة البيئية ذات الكربون الأزرق".

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن حوالي 1000 كيلومتر مربع (386 ميل مربع) من المروج البحرية يمكن أن تختفي في غضون السنوات القادمة، حيث تم استخدام عينات من 50 موقع مختلف ونمذجة التربة لتقدير كمية الأعشاب البحرية التي اختفت.

وذكر التقرير أن الباحثون سجلوا أن غطاء الحشائش المائية غطى 72 في المائة من المناطق، والذي صنف على أنه "كثيف" عام 2002، أما في عام 2014 انتقل إلى "متناثر" بنسبة 46 في المائة في عام 2014.

وعندما يخترق الأكسجين طبقات الأعشاب البحرية الميتة، يتغير الخليط الكيميائي ويطلق الكربون الذي يخزن في الرواسب.

وقال الموقع إنه من الممكن أن يكون حوالي 9 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون (CO2) موجود في الغلاف الجوي، أي ما يعادل وقود 1.6 مليون سيارة لمدة عام.

وقال جاري كندريك من جامعة أستراليا الغربية لمايكل سليزاك في صحيفة الجارديان: "إنها قنبلة كربونية تهدد كوكبنا".

المصدر : ساينس ألرت