بعد 3 دقائق من محاولة تفجير موكب الحمد الله.. قيادات وإعلام فتح يتهمون حماس !

الثلاثاء 13 مارس 2018 01:37 م بتوقيت القدس المحتلة

بعد 3 دقائق من محاولة تفجير موكب الحمد الله.. قيادات وإعلام فتح يتهمون حماس !

غزة - شهاب

لم يمر على محاولة تفجير موكب رئيس الحكومة رامي الحمد الله سوى 3 دقائق، حتى بدأ الإعلام التابع للسلطة الفلسطينية وحركة فتح، بتوجيه أصابع الاتهام لحركة حماس.

الاتهامات الجاهزة لحماس بالوقوف وراء الحادث بدت أكثر سرعة من مجريات التحقيق التي باشرتها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، وربما أكثر سرعة من وصول خبر التفجير الى وسائل الإعلام.

"تلفزيون فلسطين" كان أول من اتهم حركة حماس بالوقوف وراء التفجير، فنشرت عبر صفحتها الى موقع "فيس بوك"، "نجاة الحمد الله وفرج من محاولة اغتيال في غزة وحماس تتحمل المسؤولية"، وقد أبى القائم على التلفزيون التعامل بمهنية في عرض الخبر، واعتبر نفسه "جهة أمنية" فألقى بتحميل المسؤولة لحماس.

ولم يتوقف "تلفزيون فلسطين" عند هذا الحد، بل واصل قذف اتهاماته نحو أطراف أخرى، حيث نشر تحت بند "عاجل" خبراً قالت فيه: "دحلان: طالب قبل ايام بالحاح ان يتوجه السيد الرئيس الى قطاع غزة"، وبغض النظر عن مهنية استخدام "العاجل" في نص الخبر المرفق، إلا أن التلفزيون بقي مُصرّاً على القاء الاتهامات نحو كل طرف دون توجه الاتهام للاحتلال.

ورغم استنكار الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس لمحاولة تفجير موكب الحمد الله، وتأكيدها على أن الاحتلال هو المستفيد الوحيد من محاولة التفجير، واستنكارها لمحاولة الزج بحركة حماس في الحادث وتحميلها المسؤولية، إلا أن قيادات السلطة وحركة فتح تُصر على اتهام الحركة.

حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، كان أول من اتهم حماس، قائلا: "حركة فتح تحمل حماس المسؤلية الكاملة عن تفجير موكب رئيس الوزراء ورئيس المخابرات"، وذلك بعد دقائق من الهجوم، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن "بيانات جاهزة" يبدو أن قيادة السلطة قد أعدتها.

ما يعزز هذا أيضا، تواصل الاتهامات والتي خرجت أيضا من أسامة القواسمي الناطق باسم حركة فتح، والذي قال: " نحمل حركة حماس السؤولية الكاملة في الاعتداء على موكب رئيس الوزراء".

وعلى ذات المنوال سار عدنان الضميري الناطق باسم أجهزة أمن السلطة بالضفة المحتلة، الذي قال: "حماس جهة مشتبه بها في هذا الاعتداء".

إذا الكل متهم بالوقوف وراء تفجير موكب رامي الحمد الله، ما عدا الاحتلال، كما تصوره السلطة الفلسطينية وحركة فتح ومن ورائهم إعلامهم.

المصدر : شهاب