لماذا فرشتم البساط الأحمر لـ "بن سلمان".. زعيم المعارضة البريطانية: هل ستوقفون انتهاكاته باليمن؟

الخميس 08 مارس 2018 08:21 ص بتوقيت القدس المحتلة

لماذا فرشتم البساط الأحمر لـ "بن سلمان".. زعيم المعارضة البريطانية: هل ستوقفون انتهاكاته باليمن؟

شن زعيم المعارضة البريطانية جيريمي كوربن، هجوماً على رئيسة الوزراء تيريزا ماي لاستضافتها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وتساءل: "لماذا فرشتم البساط الأحمر له؟".

وجّه كوربن زعيم حزب العمال البريطاني سؤالين لرئيسة الوزراء، خلال جلسة عقدها مجلس العموم البريطاني اليوم الأربعاء، بشأن مبيعات الأسلحة البريطانية إلى السعودية وانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة، وذلك قبل دقائق من لقائها مع ابن سلمان.

وقال كوربن "رغم كثرة الحديث عن الإصلاح (في السعودية) هناك زيادة كبيرة في اعتقال المعارضين، وصار تعذيب السجناء أمرا شائعا، والمدافعون عن حقوق الإنسان يُحكم عليهم بالسجن لمدد طويلة، والمحاكمات الظالمة والإعدامات تجري على نطاق واسع كما تؤكد منظمة العفو الدولية".

وتابع قائلا "بينما تتفاوض رئيسة الوزراء على مبيعات الأسلحة، هل ستدعو ولي العهد إلى وقف الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان في السعودية؟".

وردت ماي بالقول إن "الصلة التي تربطنا بالسعودية تاريخية.. إنها مهمة وأنقذت أرواح مئات الأشخاص على الأرجح في هذه الدولة". وأضافت أنها مع ذلك ستطرح مسائل حقوق الإنسان في محادثاتها مع ابن سلمان.

وفي سؤال آخر قال كوربن إن "ألمانيا علقت بيع الأسلحة إلى السعودية، لكن مبيعات الأسلحة البريطانية زادت كثيرا، والمستشارون العسكريون البريطانيون يديرون الحرب (في اليمن)".

وأضاف "ليس من الصواب أن تتواطأ حكومتها بشأن ما تقول الأمم المتحدة إنها أدلة على جرائم حرب، فهل ستستغل رئيسة الوزراء اجتماعها اليوم مع ولي العهد لإيقاف إمدادات الأسلحة ومطالبته بوقف إطلاق النار في اليمن فورا؟".

والتقى ولي العهد السعودي الأربعاء برئيسة وزراء بريطانيا والملكة إليزابيث الثانية في مستهل زيارته التي تستمر ثلاثة أيام. ونظم محتجون مظاهرات وفعاليات احتجاجية أمام مقر رئيسة الوزراء ومقر البرلمان للتنديد بالزيارة والمطالبة بوقف تصدير الأسلحة إلى السعودية.

وانطلقت مظاهرات لمنظمات حقوق الإنسان في لندن تنديدا بالزيارة ورفضا لتصدير السلاح إلى السعودية، كما طالب المتظاهرون بوقف غارات التحالف العربي الذي تقوده الرياض في حرب اليمن، وقالوا إنها تسببت بمقتل مدنيين.

وتجمع المحتجون أمام مقر رئيسة الوزراء في 10 داوننغ ستريت في أثناء لقائها بولي العهد السعودي، ورفعوا لافتات تندد باستقبال "مجرم حرب"، وتطالب بإنهاء الحرب في اليمن.

وعلى مقربة من المحتجين، تظاهر آخرون مؤيدون لولي العهد السعودي، ورفعوا أعلام السعودية.

ونظم ناشطون فعالية أخرى أمام البرلمان البريطاني للاحتجاج على زيارة ابن سلمان، ووضعوا على الأرض أكفانا ملطخة بالدماء ترمز لضحايا حرب اليمن، وتقمص اثنان من الناشطين شخصية ولي العهد السعودي ورئيسة الوزراء البريطانية للإشارة إلى التعاون بينهما.

المصدر : وكالات