السفير العمادي: غزة على شفا كارثة ودول الحصار تحارب قطر لأنها تساعدها

الإثنين 26 فبراير 2018 09:47 ص بتوقيت القدس المحتلة

السفير العمادي: غزة على شفا كارثة ودول الحصار تحارب قطر لأنها تساعدها

لقاء مباشر مع السفير القطري محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعمار قطاع غزة، أكد فيه أن القطاع على شفا الكارثة والانهيار التام، قائلا: "لا يوجد حكومة بغزة ويجب إيجاد حل للقطاع".

وقال العمادي في حديث خاص لعدد من وسائل الإعلام المحلية بغزة، ظهر اليوم: "إن قطر تدخلت في الوقت المناسب لإنقاذ السكان في غزة، سنساعد بلديات غزة في الوقود منعا لحدوث كوارث وانتشار الأوبئة جراء نقص الخدمات".

وأشار في ملف الكهرباء، الى أن اللجنة الرباعية تعمل على إمداد خط الغاز لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، مبيناً أنه جرى تجهيز بنية تحتية لخط الغاز في شارع صلاح الدين "لكن إنجاز المشروع لن يتم قبل عام 2021"على حد قوله.

ورداً على تساؤل "شهاب" حول نتائج لقاءاته مع سلطات الاحتلال أمس، علّق بالقول: "قلنا للإسرائيليين إن الوضع في قطاع غزة لا يحتمل وأنتم السجانون ولديكم الحل"، لافتاً الى ما أسماها "فبركات ضد قطر لأنها تخدم قطاع غزة ولكن لدينا واجب إنساني مهم تجاه القطاع"، على حد تعبيره.

وألقى العمادي باللوم على السلطة الفلسطينية ومصر والجانب الإسرائيلي بسبب الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وقال: "هناك لوم على الرئيس محمود عباس لأنه هو رئيس الفلسطينيين بالكامل وقلت له أنت أبو الجميع وأعطي الشعب في غزة.. لا تعطي حماس لكن أعطي الشعب".

وأضاف: "الرئيس محمود عباس هو رئيس كل الفلسطينيين ومفروض أن يعطي قطاع غزة".

وأوضح السفير القطري، أن هناك عدة جهات ومنها دول الحصار تحارب قطر، "لأنها تساعد في صمود غزة وهم يريدون لغزة الانهيار ويحاربوننا محاربة شرسة"، مُجدداً تأكيد على أن هناك واجب إنساني من قطر تجاه قطاع غزة، وأن أميرها لن يترك سكان القطاع وحدهم.

ورداً على حديث عادل الجبير وزير الخارجية السعودي بأن وقف تمويل قطر لحماس ساهم بسيطرة حكومة الحمد الله على غزة، قال العمادي: "وين الحكومة؟ هل استلمت الحكومة بغزة؟".

وأضاف: "حماس تمثل شريحة كبيرة من المجتمع الفلسطيني وهي جناح سياسي لا يستطيع أحد إنكار ذلك".

ووصف العمادي الوضع في قطاع غزة بـ "المأساوي" على القطاعات الصحية والإنسانية وعلى صعيد توفر الدواء، مشيرا الى تأكيد وزارة الصحة بغزة أن الأدوية التي قُدمت لمشافي غزة من المنحة القطرية "أنقذت المرضى من الموت".

وأشار العمادي الى أن دولته من هي الوحيدة التي دخلت لقطاع غزة من مصر في أعوام 2012 و2013، "لكن عندما تغير النظام المصري لم يقبل لقطر أن تدخل لغزة.. ودخلنا عن طريق إسرائيل كأمر واقع".

وحول تشغيل مستشفى سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للتأهيل والأطراف الصناعية، قال: "نحن نريد تشغيل المشفى بشكل متميز وحتى تكون الخدمة المقدمة فيه كالخدمة المقدمة للمرضى في الدوحة"، مشيداً بأداء قسم السمعيات في المشفى "والذي يضاهي أداء المشافي في الخارج".

وأكد العمادي أن قطر تركز حالياً على القطاعات الإنسانية في قطاع غزة، وتعمل وفق احتياجات قطاع غزة، مشيرا الى أن منحة سمو الأمير الوالد لإعمار قطاع غزة ستكتمل جميع مشاريعها خلال العام الجاري.

وحول ملف المصالحة الفلسطينية، أكد العمادي أن المصالحة هي الطريق لإعمار غزة وأنه وقطر من أوائل الداعمين لها وكان لها اسهامات كبيرة فيها، مُعبراً عن رفضه للإجراءات التي تحدث في غزة، في إشارة للعقوبات التي تفرضها حكومة فتح على قطاع غزة.

وقال: "لو أن الرئيس محمود عباس يعطي غزة ليحصل على شعبية كبيرة.. ومفروض أن يكسب الناس بدل أن يعادي الناس".

المصدر : شهاب