بعد كشف عريقات عن الرئيس الحقيقي للسلطة.. "هل عباس أراكوز يتظاهر بالرئاسة؟"

الثلاثاء 20 فبراير 2018 01:10 م بتوقيت القدس المحتلة

بعد كشف عريقات عن الرئيس الحقيقي للسلطة.. "هل عباس أراكوز يتظاهر بالرئاسة؟"

غزة – محمد هنية

لا يمكن وصف تصريحات كبير المفاوضين بالسلطة الفلسطينية صائب عريقات الذي قال فيها إن "الرئيس الحقيقي للشعب الفلسطيني هو وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان ورئيس الوزراء هو المنسق بولي مردخاي"، سوى أنها الأكثر جرأة لمسؤول بالسلطة.

عريقات تحدث وعلى قناة إسرائيلية بحديث يُعبر عن مدى الخيبة التي أصابت من قاد عملية المفاوضات لسنوات مع الاحتلال بوساطة أميركية، والذي يبدو أنه قد بدأ العمل بنصيحة أحد الشبان الذي نصحه بـ "زراعة لسان بدلاً من خداع الفلسطينيين طوال هذه السنوات"، مشيرا الى أنه "بات مقتنعاً بهذه الفكرة".

كبير المفاوضين لم يُنكر أن تصريحه سوف يُزعج رئيس سلطته محمود عباس "ليس الحقيقي" بناء على تصريحات للقناة الثانية العبرية، والذي "أي أبو مازن" لا يمكنه التحرك من رام الله دون إذن من ليبرمان ومردخاي، على حد تعبير عريقات.

كبير المفاوضين كان أكثر صراحة أيضاً، حين رجّح اختفاء السلطة الفلسطينية برمتها قريباً، "ولن يكون هناك لها أمل في الحياة"، على حد قوله، وبالنظر الى ما تخفيه هذه التصريحات، فإن ثمة يأس وحقيقة "مُرّة" على أصحابها، دفعت عريقات للبوح بما سبق، لا سيما بعد كشف الإدارة الأميركية اللثام وخلعها ثوب الدبلوماسية بين السلطة والاحتلال، لتكون أكثر انحيازا ودفاعا وحماية للأخير.

وبعد 24 عاما من الغرق في مستنقع المفاوضات، قال عريقات في حديث هو أقرب الى تبينه، قال فيه: "إن الشارع الفلسطيني بدأ يكفر بهذه الفكرة لأنه يراها غير واقعية في ضوء تنامي الاستيطان"، مضيفًا أن "الفكرة الدارجة اليوم في الشارع الفلسطيني هي فكرة الدولة الواحدة ذات الحقوق المتساوية".

تصريحات عريقات لاقت تفاعلاً كبيراً من الشارع الفلسطيني، الذي رأى في تصريحاته "رغم تأخرها" أنها تُمثل "حقيقة مُرّة"، وقد دفعت العديد لطرح تساؤلات عدة، كان أبرزها من الكاتب الصحفي فايز أبو شمالة، الذي قال: "صائب عريقات يعترف بالحقيقة، ويقول صادقاً: رئيسنا الحقيقي ليبرمان ورئيس وزرائنا مردخاي! إذن؛ ما مصير القائد البطل محمود عباس؟".

وأضاف أبو شمالة في حديث له على حسابه بفيس بوك: "إذا كان ليبرمان رئيسنا، ومردخاي وزيرنا، فالذي يطالب بتمكين عباس من غزة يقصد تمكين ليبرمان ومردخاي من نسائنا وذرياتنا! يا عاركم!".

المصدر : شهاب