استطلاع: نصف الإسرائيليين يؤيدون استقالة نتنياهو على خلفية قضايا الفساد

الأربعاء 14 فبراير 2018 11:56 م بتوقيت القدس المحتلة

استطلاع: نصف الإسرائيليين يؤيدون استقالة نتنياهو على خلفية قضايا الفساد

أظهر استطلاع للرأي أجرته القناة الإسرائيلية العاشرة أن نصف الإسرائيليين يؤيدون استقالة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بعد توصية الشرطة النيابة العامة باتهامه بالسفاد وخيانة الأمانة.

كما بين الاستطلاع الجديد، أن 42% ممن شملهم الاستبيان يرون أن على نتنياهو استمرار العمل كرئيس للوزراء، فيما يعتقد 53% من الإسرائيليين أن الشرطة والجهاز السياسي لا يسعيان إلى "قلب نظام الحكم" من خلال تهم نتنياهو.

ورغم موقف الجمهور الإسرائيلي من نتنياهو، إلا أن حزب "الليكود" الحاكم الذي يتزعمه نتنياهو لا يزال القوة الأولى في البرلمان من حيث عدد المقاعد، بحسب نتائج الاستطلاع.

فيما رحج الإسرائيليون في إجابتهم على السؤال المطروح أن "الليكود" سيحصل على 27 مقعدا في البرلمان، يليه حزب "يش عتيد – هناك مستقبل" الوسطي المعارض بزعامة يائير لبيد بـ 25 مقعدا.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن لابيد يعد أحد المنافسين المحتملين لنتنياهو في حال إجراء الانتخابات المبكرة.

وبعد توصية الشرطة، يوم أمس الثلاثاء، النيابة العامة بتوجيه تهم الفساد إلى نتنياهو، بات القرار النهائي بهذا الشأن الآن بيد المستشار القانوني للحكومة والنائب العام، أفيخاي مندلبليت، الذي من المتوقع أن يتخذ قراره في غضون أسابيع أو أشهر قبل أن يحسم المسألة.

وأثار قرار الشرطة شكوكا حول قدرة حكومة نتنياهو، الذي يتولى رئاسة الحكومة بصورة متواصلة منذ العام 2009، على استمرار عملها.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حققت على مدى أكثر من سنة مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، ومقربين منه بشبه الفساد في 3 ملفات أساسية.

ففي القضية المعروفة باسم "ملف 1000" تم التحقيق مع نتنياهو بشبه الانتفاع من رجال أعمال.

وفي القضية المعروفة باسم " ملف 2000" تم التحقيق مع نتنياهو بشأن إجراء محادثات مع ناشر صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية أرنون موزيس للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل التضييق على صحيفة" إسرائيل اليوم".

وفي القضية المعروفة باسم "ملف 3000" تم التحقيق مع نتنياهو بشبه الفساد في صفقة شراء غواصات من ألمانيا.

المصدر : شهاب