منظمات فرنسية تدعو لاتخاذ إجراءات حازمة ضد "إسرائيل"

الأربعاء 10 يناير 2018 01:26 م بتوقيت القدس المحتلة

منظمات فرنسية تدعو لاتخاذ إجراءات حازمة ضد "إسرائيل"

استنكرت جمعية "فرنسا-فلسطين للتضامن" وحركة "بي دي أس" فرع فرنسا قرار الحكومة الاحتلال الإسرائيلي إدراجهما في لائحة تضم 21 منظمة غير حكومية أجنبية ستمنع أعضاءها من دخول الكيان.

وأصدرت جمعية فرنسا-فلسطين للتضامن، التي تعد كبرى المنظمات الفرنسية الداعمة للقضية الفرنسية، بيانا تستهجن فيه قرار الحكومة الإسرائيلية، وأكدت أن القرار سياسي، لأن حكومة نتنياهو تريد إسكات كل الأصوات التي تعري سياساتها وانتهاكاتها اليومية لحقوق الشعب الفلسطيني.

واعتبرت الجمعية أن القرار يستهدف وبشكل رسمي مواطنين من دول أجنبية، وهو ما يعد انتهاكا صارخا للمواثيق والمعاهدات الدولية، وأكدت أن القرار لن يرهبها وأنها ستواصل تحركاتها وأنشطتها من أجل الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وفضح إسرائيل أمام الرأي العام الفرنسي والأوروبي.

ودعا رئيس جمعية "فرنسا فلسطين للتضامن" برنار هيلبرون الحكومة الفرنسية إلى رد حازم على "إسرائيل"، من خلال مطالبتها بإلغاء هذه الإجراءات فورا، والسماح للجمعية بممارسة كل أنشطتها مع شركائها في كل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وأضاف هيلبرون أن الجمعية ستحشد في الأيام المقبلة دعم عدد من النواب البرلمانيين والسياسيين المتعاطفين مع القضية الفلسطينية، من أجل الضغط على قصر الإليزيه والحكومة لإصدار بيان يعبر عن موقف فرنسي حازم، يدين الممارسات الإجرامية لإسرائيل والإجراءات ضد مواطنين فرنسيين وجمعية فرنسية.

يذكر أن حكومة نتنياهو كانت قد منعت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي عددا من نواب البرلمان الأوروبي ورؤساء بلديات فرنسية من دخول "إسرائيل"، تحت ذريعة نشاطهم ضمن حملة مقاطعة وعزمهم لقاء الأسير والقيادي الفلسطيني مروان البرغوثي في سجنه.

المصدر : مواقع إلكترونية