وزير التسامح الإماراتي يطالب اوروبا بتشديد الرقابة على المساجد لتفادي " الإرهاب"

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 05:20 م بتوقيت القدس المحتلة

وزير التسامح الإماراتي يطالب اوروبا بتشديد الرقابة على المساجد لتفادي " الإرهاب"

ذكر وزير التسامح الإماراتي، نهيان مبارك آل نهيان، أن إهمال الرقابة على المساجد في أوروبا أدى إلى وقوع هجمات إرهابية هناك.

وقال نهيان في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية “لا يجوز فتح المساجد ببساطة هكذا والسماح لأي فرد بالذهاب إلى هناك وإلقاء خطب، يتعين أن يكون هناك ترخيص بذلك”.

وذكر نهيان أن هناك مسلمين تطرفوا في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وبلجيكا لعدم وجود رقابة من السلطات على المساجد والمراكز الإسلامية، موضحا أن بلاده تعرض دائما تقديم المساعدة في تدريب الأئمة على سبيل المثال" .

وفي المقابل ذكر الوزير أن بلاده لم تتلق حتى الآن طلبا بالمساعدة من أوروبا.

تجدر الإشارة إلى أن المساجد في الإمارات تخضع لرقابة شاملة ومشددة من السلطات بالتعاون مع عناصر استخباراتية وقوات الأمن التي تتمتع بصلاحيات.

وقال نهيان: “نعتقد أنه يتعين حدوث شيء في أوروبا”، موضحا أن الدول الأوروبية كانت حسنة النية عندما سمحت “لهؤلاء الناس″ بإدارة مساجدهم ومراكزهم الخاصة، مؤكدا في المقابل أنه يتعين تدريب القادة الدينيين وأن يحملوا ترخيصا بإلقاء خطب في المساجد".

ولا تلعب الدولة في ألمانيا أي دور في اختيار أئمة المساجد، كما لا تحتاج إقامة مساجد هناك إلى تصريح.

وكانت الشرطة الألمانية ألقت القبض على إمام مسجد من مدينة هيلدسهايم في تشرين ثان/نوفمبر عام .2016 وينحدر الإمام الإسلامي من العراق ومعروف في الدوائر الإسلامية بكنية “أبو ولاء”. ويواجه “أبو ولاء” اتهامات بتجنيد مسلمين شباب في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

وتراقب هيئة حماية الدستور الألمانية (الاستخبارات الداخلية) حاليا عشرات المساجد في ألمانيا.

المصدر : وكالة الأنباء الالمانية