تيار المستقبل: الحريري نفسه لا يعلم متى سيعود

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 11:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

تيار المستقبل: الحريري نفسه لا يعلم متى سيعود

نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية، عن مصادر من تيار المستقبل الذي يرؤسه سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، أن "أحداً لا يملك جواباً حول تاريخ عودة الحريري".

وأضافت المصادر المقربة من دائرة القرار بالتيار، "لا نعتقد أنه الحريري نفسه يملك الجواب، إذ لا إشارات جدّية تشي بعودة قريبة. فالمملكة وحدها من تملك قرار الاستجابة للتمنيات الدولية قبل أن تتحوّل إلى ضغوط".

ووصفت أوساط الدائرة كلام الحريري في المقابلة التلفزيونية التي أجراها لأول مرة منذ استقالته مع قناة لبنانية، والتي "حصلت في بيت الضيافة التابع لقصره"، بأنه "زاوج بين بيان الاستقالة، وخطاب المرحلة التي سبقتها، صحيح أن سقفها الإقليمي كان عالياً، لكنه حمل أكثر من رسالة للتفاوض".

وفيما استغربت المصادر عدم صدور أي بيان رسمي روسي إزاء كل ما حدث، لفتت إلى أن "المواقف الغربية تصبّ لمصلحة لبنان، لأنها تحرج المملكة في إصرارها على ضمان الاستقرار في البلد، والذي تعدّ عودة الرئيس الحريري جزءاً منه".

ووفق الصحيفة، فإن تقدير أوساط سياسية على صلة بمجريات ما يحدُث، انطوت مقابلة الحريري على مجموعة معانٍ:

أولاً، أن مضمونها كان أفضل من شكلها، وخصوصاً أنها أظهرت تراجعاً ولو بسيطاً في الموقف التصعيدي السعودي، تحت وقع الضغوط الدولية. إذ لم يلامس مضمون المقابلة مضمون بيان الاستقالة – الأزمة، بل على العكس، استخدم الحريري الكثير من الأدبيات التي تُخالف منطق الرياض، حين تحدّث مثلاً، بإيجابية، عن الرئيس عون، الذي يتعرّض لأشرس حملة سعودية منذ انتخابه رئيساً.

ثانياً، لم يستفزّ الحريري حزب الله، بل استخدم سقفاً مقبولاً نسبياً، يقع بين خطابه الذي كان يستخدمه طوال العام الماضي، وبين بيان الاستقالة.

ثالثاً، أكدت المقابلة أن رئيس الحكومة مغلوب على أمره، ومخطوف قراره، وهذا ما سيدفع الرئيسين عون وبرّي إلى الحفاظ على جبهة متماسكة ومتراصّة.

المصدر : الاخبار اللبنانية