الحمد الله: أي مسار اقتصادي دون مسار سياسي مواز له لن ينجح

الإثنين 13 نوفمبر 2017 03:37 م بتوقيت القدس المحتلة

الحمد الله: أي مسار اقتصادي دون مسار سياسي مواز له لن ينجح

قال رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية، رامي الحمدلله، اليوم الاثنين، إن أي مسار اقتصادي دون مسار سياسي مواز له لن ينجح، ونريد مسارين متوازيين لإنجاح عملية السلام وتحقيق الاستقرار في فلسطين والمنطقة.

وأضاف الحمدلله، خلال لقائه مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء الياباني كينتارو سونورا، أن "أي مسار سياسي أو مبادرة سلام مع "إسرائيل" يجب أن تكون على أساس مبادرة السلام العربية، وبما يلبي تطلعات أبناء شعبنا في الحرية وتقرير المصير".

وأعرب رئيس الحكومة عن قلقه من تلاشي حل الدولتين نتيجة التوسع الاستيطاني لـ "إسرائيل"، الأمر الذي يقضي على أي حلم لإقامة الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافيا على حدود العام 1967، ما يستدعي التدخل الدولي العاجل لوقف الاستيطان وإلزام "إسرائيل" بمتطلبات عملية السلام.

وبحث الحمد الله مع سونورا آخر التطورات السياسية، واطلعه على جهود الحكومة في تكريس المصالحة الوطنية وإنجازها.

كما وبحث سبل دعم اليابان لمشاريع المياه في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، خاصة مشروع محطة التحلية في القطاع، بالإضافة إلى مشاريع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، وإطلاق المرحلة الثانية من مدينة أريحا الصناعية الزراعية، مثمناً الدعم الياباني المستمر ودعمها للعديد من المشاريع التنموية في فلسطين.

المصدر : شهاب