نفتالي بينت: لا نريد تصعيد وحماس مسؤولية عن أي هجوم قادم

الإثنين 13 نوفمبر 2017 10:37 ص بتوقيت القدس المحتلة

نفتالي بينت: لا نريد تصعيد وحماس مسؤولية عن أي هجوم قادم

قال الوزير الاسرائيلي نفتالي بينت اليوم الاثنين، إن حماس مسؤولة عمّا يحدث في قطاع غزة ولن نقبل بأي عمل غير مسؤول منها أو من منظّمات أخرى.

وأضاف بينيت وهو عضو في المجلس الوزاري المصغر "الكابينت" لاذاعة جيش الاحتلال: ليس لدينا مصلحة فى التصعيد على الحدود مع غزّة وحماس مسؤولة عما يحدث، كما أنها مسؤولة عن أي عمل قد يقوم به الجهاد الإسلامي.

وتابع "أعتقد أن الرسائل واضحة ولا يوجد أي شخص لا يفهم أن هناك  ردا قاسيا ورادعا في حال الإساءة للمواطنين الإسرائيليين". على حد وصفه.

وجاءت تصريحات بينيت على خلفية ردّ حركة الجهاد الإسلامي على التهديدات الإسرائيلية، في بيان رسمي جاء فيه إن "تهديدات العدو الصهيونى بالإساءة إلى قيادة الحركة هي بمثابة إعلان حرب". وقال البيان ان "التهديدات تُعبر عن النوايا الحقيقية لمواصلة العدوان الذي بدأ به العدو الصهيوني الذي انتهك اتفاق وقف إطلاق النار تحت رعاية مصر في العام 2014".

وجاء رد حركة الجهاد ردا على كلمات منسق الأنشطة الحكومية لدولة الاحتلال في الأقاليم يوآف موردخاي، الذي وجه رسالة حادة إلى الجهاد الإسلامي يوم السبت الماضي، قائلا إن "الجيش الإسرائيلي يدرك المؤامرة التي تشنها الجهاد الإسلامي الفلسطيني ضد إسرائيل". وأضاف: "يجب أن يكون واضحا للجميع، إسرائيل سترد بالقوة على أي تهديد".

يُذكر أن التهديدات التي وجّهها كل من موردخاي وبينيت لم تكن الوحيدة، حيث هدّد العديدُ من المسؤولين الإسرائيليين في الفترة الأخيرة حركتي حماس والجهاد الإسلامي على ضوء التّصعيدات التي تلت عملية تفجير النّفق التي قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي وأسفرت عن استشهاد 12 مقاوما.  

المصدر : وكالات