7 آلاف أسير ينتظرون صفقة "وفاء الأحرار2".. فمتى سيتحقق الحلم؟

الأربعاء 18 أكتوبر 2017 08:31 م بتوقيت القدس المحتلة

7 آلاف أسير ينتظرون صفقة "وفاء الأحرار2".. فمتى سيتحقق الحلم؟

غزة – محمد هنية

مع مرور ست سنوات على صفقة وفاء الأحرار الأولى والتي تم بموجبها تحرير 1046 أسير وأسيرة من سجون الاحتلال، مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، يتطلع ما يزيد عن سبعة آلاف أسير داخل سجون الاحتلال لصفقة وفاء الاحرار الثانية، لا سيما مع امتلاك كتائب القسام لصندوق أسود يحتوي أسرار جنود الاحتلال المفقودين في غزة.

ووفق إحصاءات هيئة الأسرى والمحررين، فإن عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يبلغ (7000)، من بينهم (330 أسيرا من قطاع غزة)، و(680 اسيراً من القدس وأراضي عام 1948)، و(6000 أسيراً من الضفة الغربية المحتلة)، و(34 اسيراً من جنسيات عربية).

ويعيش الأسرى ظروف مأساوية للغاية، ويحرمهم الاحتلال من أبسط سبل العيش الكريم، ويضرب بعرض الحائط كافة القوانين والأعراف الدولية الخاصة بالتعامل مع الأسرى، في ظل صمت عربي ودولي مطبق.

المقاومة الفلسطينية من جانبها لم تقف مكتوفة الايدي إزاء ملف الأسرى، بل تواصل عملها وتجدد عهدها للأسرى بتبييض سجون الاحتلال، وهو ما أكدته حركة حماس اليوم، في ذكرى وفاء الاحرار، وقالت: "إن عقارب الساعة تبشّر بالحريّة، تسير للأمام ولا ترجع للوراء".

وقالت الحركة، في بيان لها اليوم: "إن المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام تقدم كل التضحيات في سبيل الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين|.

وأضافت أن الاحتلال سيدفع ثمن حرية جنوده، بكل وسيلة وتحت أي مطرقة في صفقة وطنية تكسر كل المعايير في احتفال وطني مهيب.

وشددت أن حرية الأسرى هي غاية ثوريّة، وأنها تعمل بكل ما تملك من طاقات وستسخرها نصرة للإنسان وانتصاراً للحرية، منبهة أن موعد الحريّة يقترب.

وأكدت الحركة أن المقاومة ستجدد مع شعبنا الفرح بانتصارات قادمة وعودة حميدة مجيدة لهم، لافتةً إلى أن الحرية ممهورة بالدم، ولا كرامة من غير تضحية، ولا حياة للجبناء.

ويصادف اليوم الأربعاء الذكرى السنوية السادسة لصفقة شاليط "وفاء الأحرار" التي تعد أضخم عملية تبادل تمت بين حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والكيان الإسرائيلي بوساطة مصرية.

وأرغم الاحتلال بالإفراج عن 1046 أسير وأسيرة من داخل السجون فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي اُسر خمس سنوات مع كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.

وتم الإعلان عن التوصل لاتفاق بشأن الصفقة بتاريخ 11 أكتوبر 2011 م بعد مفاوضات مُضنية تمت بين قيادة حركة حماس والكيان الصهيوني بوساطة مصـرية، وقد تمت عملية التبادل فقد تمت على مرحلتين.

المرحلة الأولى: تمت صبيحة يوم الثلاثاء 18 أكتوبر 2011م تم خلالها الإفراج عن 477 أسيرًا.

أما المرحلة الثانية: تمت بتاريخ 18 ديسمبر 2011 م تخللها الإفراج عن 550 أسيرًا فلسطينيًا ليكون مجموع الأسرى المُفرج عنهم 1027 يُضاف إليهم 19 أسيرة تم الإفراج عنهن في صفقة "الشريط المصور" التي سبقت صفقة "وفاء الأحرار".

وينتظر الأسرى الفلسطينيون وذويهم لحظة البشرى بإبرام صفقة "وفاء الأحرار2"، ليكسر الأسرى قيد السجان الإسرائيلي، في مشهد عاشه رفاقهم قبل 6 سنوات.

المصدر : شهاب