بالصور: الذكرى السادسة لصفقة "وفاء الأحرار"

الأربعاء 18 أكتوبر 2017 08:30 ص بتوقيت القدس المحتلة

10c3b6dcbdb1aa1b75f850f350be1564
5c06f4bd81ef691af6f486642bdaaf99
15abe5ac0081b21c83f85be8ca09afd1
17aaa724ede64f38117e8fcc7205dc22
34fc1ede61a66d5b52b3bab3182f3215
58c79487b85a773e1d4fa44dd6a62269
65fcd6ab3141f5605b730c18ef6ffa23
2926c44d22f318a655d0d9beeca169b4
49452aeeb641cd5adce563ed2fdbef19
61165478a6f09161d0e9db8fc36b8274
66285131e7a6b8afb9d4ce09c3cb1bb8
b7f71bb804c71d25903723799f7ee41a
bf9cbfe97b5d94b661378e0afa44adb4
df8a1110894d2b45acd32c5b50407384
3218d8c3a722ac708116755323789752

يوافق اليوم الأربعاء الذكرى السنوية السادسة لصفقة شاليط "وفاء الأحرار" التي تعد أضخم عملية تبادل تمت بين حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والاحتلال الإسرائيلي بوساطة مصرية.

وأُرغم الاحتلال بالإفراج عن 1027 أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي اُسر خمس سنوات مع كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.

وفي تفاصيل عملية الأسر، تمكن مجاهدو كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام من أسر شاليط فيما بات يعرف بعملية "الوهم المتبدد" العسكرية في الخامس والعشرين من حزيران 2006م، وخاض الاحتلال حربا شرسة ضد قطاع غزة بهدف تحرير شاليط لكنه فشل في ذلك.

المقاومة الفلسطينية أصرت على إطلاق سراح شاليط ضمن عملية تبادل للأسرى، وفي بداية الأمر جرت عدة جولات حول صفقة تبادل الأسير، حيث طالبت حركة حماس بالإفراج عن (1000) أسير من سجون الاحتلال، من بينهم أصحاب الأحكام المؤبدة وجميع الأطفال والنساء والمرضى، حيث رعت هذه الصفقة وساطة ألمانية في البداية وتابعتها حتى التنفيذ وساطة مصرية، وكانت (20) أسيرة فلسطينية أطلق سراحهن بتاريخ (2/10/2009) مقابل شريط فيديو يظهر الجندي شاليط حيا.

كما أفرج الاحتلال الاسرائيلي بتاريخ (18/10/2011) عن الدفعة الأولى من الأسرى والبالغ عددهم (477) أسيرا من أصل (1027) أسيرا أفرج عنهم في الصفقة، من بينهم (27) أسيرة، وتبلغ نسبة المفرج عنهم من أصحاب المؤبدات (70%)، ومن المفرجين أيضا قيادات في حركة حماس أمثال المحررين يحيى السنوار وروحي مشتهى وحسام بدران وزاهر جبارين وغيرهم.

وأبعدت سلطات الاحتلال (203) محررين إلى قطاع غزة وتركيا وسورية وقطر، ومن المفترض عودتهم إلى قطاع غزة بعد سنة من الافراج عنهم ضمن بنود اتفاق الصفقة لكن هذا الأمر لم ينفذ حتى اللحظة.

كما أفرجت المقاومة في هذه الصفقة عن عميد الأسرى الفلسطينيين نائل البرغوثي من رام الله بعد 33 سنة في السجن وأعاد الاحتلال اعتقاله مجددا، وعن الأسير أكرم منصور بعد 32 سنة من السجن، والأسيرين ابراهيم جابر وعثمان مصلح بعد 29 سنة سجنا، وفخري البرغوثي 33 سنة، وفؤاد الرازم 30 سنة.

في حين استكمل الإفراج عن الدفعة الثانية من الأسرى (550) أسيرا بتاريخ 18 ديسمبر 2011، وغالبية المفرج عنهم من أسرى حركة فتح والفصائل الفلسطينية الأخرى.

وتمثل "وفاء الأحرار" نصرا للمقاومة الفلسطينية، التي أجبرت الاحتلال بعد جولات عديدة من المفاوضات على القبول بشروط المقاومة، وإعادة الاعتبار لأهمية الانسان الفلسطيني لدى المقاومة.

وأكدت أن خيار خطف الجنود هو الطريقة الأنجع في تحرير الأسرى من القيد، ودليل على فشل نهج المفاوضات في الإفراج عنهم.

كما أحدثت "وفاء الأحرار" نكسة سياسة لحكومة الاحتلال، في حين أظهرت قوة المقاومة الفلسطينية وقدراتها الأمنية الكبيرة التي برزت خلال تسليم الجندي شاليط للجانب المصري والتمويه في عملية نقله من قطاع غزة إلى مصر بوجود الشهيد أحمد الجعبري رئيس "أركان القسام".

كذلك العجز الاستخباراتي للاحتلال في التعرف على مكان شاليط طيلة خمس سنوات من أسره لدى كتائب القسام، خاصة بعد عرض المكتب الإعلامي للقسام صورا لشاليط خلال فترة احتجازه وهو يعيش حياة طبيعية بل ويخرج إلى الهواء الطلق للاستمتاع بشواء اللحم على شاطئ غزة في دليل على فشل المنظومة الاستخباراتية "الإسرائيلية"، الأمر الذي أحرج الحكومة "الإسرائيلية" أمام جمهورها وإظهارها بصورة الكاذب العاجز.

كما رفعت الصفقة الروح المعنوية للأسرى في سجون الاحتلال، وزادت الأمل لدى عائلاتهم بأن المقاومة قادرة على الإفراج عن أبنائهم في القريب.

وتأتي هذه الذكرى على الشعب الفلسطيني في هذه الأوقات وبحوزة المقاومة جنود إسرائيليين أسرتهم في الحرب الاخيرة على غزة.

ويعول الفلسطينيون وخاصة أهالي الأسرى كثيرا على إتمام صفقة "وفاء الأحرار 2" في ظل حديث عن مفاوضات لإتمام الصفقة.

المصدر : شهاب