قلق إسرائيلي من نشر صور لمنازل المسؤولين الإسرائيليين في الضفة باعتبارهم مستوطنين

الأربعاء 11 أكتوبر 2017 06:09 م بتوقيت القدس المحتلة

قلق إسرائيلي من نشر صور لمنازل المسؤولين الإسرائيليين في الضفة باعتبارهم مستوطنين

تناول موقع "إن آر جي" نشر منظمة "كرم نابوت" اليسارية خريطة وصورا جوية لمنازل وبيوت المسؤولين الإسرائيليين المقيمين في الضفة الغربية باعتبارهم مستوطنين.

وقال المراسل العسكري للموقع يوحاي عوفر إن نشر الخريطة والصور دفع منظمة "ألماغور" للمتضررين الإسرائيليين من الهجمات الفلسطينية إلى التوجه لأجهزة الأمن الإسرائيلية لملاحقة المنظمة اليسارية، بزعم أن ما نشرته من صور وخرائط يخدم التنظيمات الفلسطينية المسلحة، مطالبة بإزالة هذه الصور المنتشرة على شبكة الإنترنت.

وأرسلت "ألماغور" مطالباتها لقائد الجيش الإسرائيلي في المنطقة الوسطى وقيادة الشرطة الإسرائيلية ورئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، باعتبار ما قامت به "كرم نابوت" ثغرة أمنية خطيرة.

ومن بين الصور المنشورة التجمع الاستيطاني "نافيه تسوف" الذي شهد مقتل ثلاثة مستوطنين خلال عملية طعن، وصورة لمكان منزل وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان وعضو الكنيست بيتسلئيل سموتريتش.

وأشار إلى ما نشرته المنظمة على شبكة الإنترنت باللغتين العربية والعبرية، وأنه تم التصوير باستخدام طائرات مسيرة وطائرات خفيفة من قبل معارضي الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية.

واعتبرت منظمة "ألماغور" أن ذلك يخدم المنظمات المسلحة بتقديم معلومات أمنية واستخبارية مجانية من خلال كشف أماكن منازل المسؤولين الإسرائيليين، ومداخلها، وكيفية حمايتها، ونقاط ضعفها وغيرها، وهو ما تحتاجه الجهات التي تريد تنفيذ عمليات معادية ضد أهداف إسرائيلية.

وطالبت بإزالة هذه الصور من مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرة نشرها خرقا للرقابة العسكرية، كما طالبت أيضا بإصدار قرارات قضائية بحق المخالفين، وطرد كل من شارك في هذه الصور.

وتقدم زعيم منظمة "الحقيقة" أفيخاي شورشان بشكوى للشرطة الإسرائيلية ضد منظمة "كرم نابوت"، لأنها نشرت على فيسبوك باللغة العربية صورا توضح فيها مكان منزله في إحدى مستوطنات الضفة الغربية، وتظهره كسارق أراضي الفلسطينيين ويتعامل معهم بدوافع عنصرية.

ونقل حزكاي باروخ مراسل القناة السابعة -التابعة المستوطنين- عن عضو لجنة الخارجية والأمن في الكنيست موتي يوغاف قوله إن ما تقوم به "كرم نابوت" هو مساعدة للجهات المعادية لإسرائيل.

المصدر : الصحافة الاسرائيلية