لماذا تخلت غوغل عن منفذ السماعة بهاتفها الجديد؟

الأربعاء 11 أكتوبر 2017 03:32 م بتوقيت القدس المحتلة

لماذا تخلت غوغل عن منفذ السماعة بهاتفها الجديد؟

عندما تخلت آبل عن منفذ سماعة الرأس في هاتف آيفون 7 قبل عام، صرحت بثقة بأن المستقبل للتقنيات اللاسلكية وأن منفذ سماعة الرأس تقنية عفا عليها الزمن ويمكننا تعلم العيش دونه. وكانت غوغل من أوائل الشركات التي سخرت من آبل بسبب ذلك التحول، لكن المفاجأة كانت أنها أصبحت من أوائل الشركات التي سارت على نهج آبل في هواتفها الجديدة بكسل 2 وبكسل 2 أكس أل.

فعندما أعلنت غوغل عن هاتفيها بكسل وبكسل أكس أل العام الماضي، تفاخرت بأن هاتفها يمتلك ما يفتقر إليه الجيل السابع من هواتف آبل، وهو منفذ سماعات الرأس، متجاهلة في الوقت ذاته الأشياء التي امتلكها آيفون 7 وافتقر إليها هاتفها، مثل مقاومة الماء، وإرفاق سماعات رأس مع الهاتف، وبالنسبة لآيفون 7 بلس امتلاكه كاميرتين خلفيتين.

لكن عندما أعلنت غوغل قبل نحو أسبوع عن الجيل الثاني من هواتف بكسل، فإنها تجاهلت تماما الإشارة إلى تخليها عن منفذ سماعات الرأس في هاتفيها الجديدين وتجنبت التطرق إلى هذا الأمر.

ويتضح السبب وراء هذا القرار في تصريح مدير المنتجات بشركة غوغل ماريو كويروز، الذي قال لموقع تك كرنتش المعني بشؤون التقنية إن "غوغل تريد تأسيس مسار تصميم ميكانيكي للمستقبل"، وصنع هواتف تغطي الشاشة واجهتها الأمامية كاملة؛ ووجود منفذ سماعات الرأس 3.5 ملم داخل الهاتف لا يتماشى مع إستراتيجية التصميم تلك.

وقال "نحن نريد للشاشة أن تقترب أكثر فأكثر من الحافة، ويقول فريقنا إذا كنا سنصنع التحول فليكن هذا عاجلا بدلا من الآجل. العام الماضي كان الوقت مبكرا جدا، لكن الآن هناك العديد من الهواتف في السوق" التي تخلت عن منفذ سماعات الرأس.

ويفسر هذا الأمر أيضا لماذا طرحت غوغل سماعات الرأس اللاسلكية "بكسل بودز"، المنافس المباشر لسماعات آبل اللاسلكية "إير بودز"، لكن الهدف الحقيقي من وراء طرح تلك السماعات كان "حل" مشكلة صنعتها غوغل بإزالة منفذ سماعات الرأس التقليدي من هواتفها الجديدة.

ورغم أن إزالة منفذ سماعات الرأس التقليدي واعتماد السماعات اللاسلكية كان أمرا غير مريح لكثير من مستخدمي آيفون الذين اضطروا لحمل محولات لوصل الهاتف سلكيا بسماعات الرأس، فإن تحول العديد من شركات التقنية الأخرى إلى هذا النمط من التصميم أكد أن آبل كانت محقة في توجهها، وأنه يمكن للمستخدمين تعلم العيش دون استخدام سماعات الرأس التقليدية.

المصدر : مواقع إلكترونية