موقع إسرائيلي يتنبأ بالموعد: هل سيزور نتنياهو السعودية؟

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 09:45 ص بتوقيت القدس المحتلة

موقع إسرائيلي يتنبأ بالموعد: هل سيزور نتنياهو السعودية؟

تسائل موقع "نيوز 1" الإسرائيلي، عن موعد زيارة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتيناهو للسعودية، زاعماً أن كافة الأحداث والتطورات الإقليمية تشير الى اتجاه واضح من قوة العلاقة بين "إسرائيل" والممكلة السعودية.

ووفق الموقع، "فإنه من المرجح أن تتطور العلاقات اليوم لتصل إلى زيارة نتنياهو لقصر الملك سلمان الذي يبدو وكأنه حلم لكنه بعد تطور تلك العلاقات قد يحدث قبل الانتخابات المقبلة في "إسرائيل" وسيكون له تأثير كبير على النتيجة في الحكومة المقبلة".

وأضاف الموقع: "أنه بعد سنوات عديدة من العداء تغيرت العلاقات بين "إسرائيل" والمملكة العربية السعودية بسبب خطر التهديد النووي الذي تشكله المملكة الإيرانية التي تسعى إلى السيطرة على العالم الإسلامي ومن ذلك حدثت نقطة التحول ليس فقط في الكلمات ولكن أيضا في الأفعال فهل من الممكن أن يقوم بنيامين نتنياهو بنفسه في الفترة التي تسبق الانتخابات المقبلة بزيارة ملكية لقصر الملك سلمان؟".

وتابع: "العلاقات بين السعودية و"إسرائيل" لم تتمثل فقط في جوانب حسن النية من أجل التوصل إلى نهاية للفوضى بين "إسرائيل" والعالم العربي ففي نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين كانت هناك تقارير كثيرة عن التعاون السري بين "إسرائيل" والمملكة العربية السعودية في محاولة لإحباط البرنامج النووي الإيراني".

ولفت الى أن وسائل الإعلام العالمية كانت قد ذكرت أن رئيس الموساد "مئير دغان" كان يجري اتصالات سرّية مع السعودية واتفق مع قادة المخابرات على سلسلة من "التفاهمات الأمنية" وبعد ذلك بعام واحد زار دغان بنفسه المملكة العربية السعودية، على حد قول الموقع.

وذكر "أنه لم يمض وقت طويل حتى بدأت الأنباء تظهر أن العلاقات السعودية الإسرائيلية تكتسب زخما في المصالح بين البلدين بعد توقيع الاتفاق النووي مع إيران وهو الاتفاق الذي يدرس الغاؤه الآن الرئيس ترامب".

وأشار الى أنه عام 2016 تم توثيق العلاقات القوية من خلال مصافحة بين وزير الحرب آنذاك موشيه يعالون والسعودي الأمير تركي الفيصل الذي شغل منصب مدير جهاز المخابرات السعودي وجرت هذه المصافحة "التاريخية" في مؤتمر الأمن القومي في ميونيخ.

وفي يوليو / تموز 2016 وصل الجنرال المتقاعد أنور عشقي إلى "إسرائيل" وصاحبه وفد من كبار رجال الأعمال والأكاديميين من المملكة العربية السعودية وخلال الزيارة اجتمع الجنرال السعودي مع المدير العام لوزارة الخارجية "دوري غولد" ومع منسق الأنشطة الحكومية في مناطق السلطة اللواء "يواف مردخاي" ومع مجموعة من أعضاء الكنيست، ووصف الموقع الإسرائيلي المحادثات بـ "المثمرة والمفيدة للجانبين".

وبحسب الموقع، فإنه في آب / أغسطس 2016 أطلقت المملكة العربية السعودية حملة دعائية ضد معاداة السامية وإقامة علاقات كاملة مع "إسرائيل" دون وضع شروط مسبقة، على حد زعمه.

المصدر : نيوز 1