يوم مشهود.. حكومة التوافق تستلم اليوم مهامها في قطاع غزة

الإثنين 02 أكتوبر 2017 09:05 ص بتوقيت القدس المحتلة

يوم مشهود.. حكومة التوافق تستلم اليوم مهامها في قطاع غزة

غزة – محمد هنية

يستقبل قطاع غزة اليوم الاثنين حكومة الوفاق الوطني، لاستلام مهامها في قطاع غزة، بعد ثلاث سنوات من تشكيلها عقب اتفاق الشاطئ عام 2014، في خطوة مهمة للشارع الفلسطيني على طريق المصالحة الفلسطينية.

بوادر التفاؤل والأمل تسود الشارع الفلسطيني منذ إعلان حركة حماس حلّ اللجنة الإدارية في قطاع غزة، في السابع عشر من سبتمبر الماضي، وهو الإعلان الذي حظي بمباركة فصائلية وشعبية كبرى، وسط تثمين عربي وإقليمي لموقف حماس والذي عدّه مراقبون أنه الخطوة الأساسية والمهمة على طريق المصالحة.

إعلان حلّ اللجنة، رافقه مطالبة حكومة الوفاق للقدوم لقطاع غزة وتحمّل مسؤولياتها، ودعوة الفصائل للقاء موسع لمصالحة شاملة في القاهرة وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء الانتخابات.

"الكرة بملعب حكومة الوفاق"، هكذا قالت الفصائل حينها، وما لبثت الحكومة أن أعلنت نيتها قدوم قطاع غزة اليوم الاثنين، أي – بعد أسبوعين من حلّ اللجنة الإدارية -، ولتستلم حكومة الوفاق قطاع غزة المنهك من حصار مستمر على مدار 11 عاماً، وأمامها ملفات هامة يتوجب حلها.

أولى هذه الملفات الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها ضد قطاع غزة، والتي ساهمت بتفاقم معاناة الغزيين، وبدأت الإجراءات بخصومات على رواتب موظفي السلطة بغزة، وصلت الى 50%، فضلاً عن حرمانهم من العلاوات المالية.

قانون التقاعد الإجباري المبكر بحق موظفي السلطة، والذي أدى لتقاعد المئات من الموظفين، يأمل موظفو السلطة بإلغائه أيضا.

استعادة الكهرباء لقطاع غزة، أيضا من الملفات الهامة في الشارع الغزي، لا سيما وأن أزمة الكهرباء طالت مناحي الحياة المختلفة، وفي الوقت الذي تأتي فيه الكهرباء للمواطن 3 ساعات يومياً، بعد توقف السلطة عن دفع مستحقات الكهرباء لقطاع غزة، يأمل المواطن الغزي العودة عن القرار واستئناف إمداد غزة بالكهرباء.

كما أن مرضى قطاع غزة والذين طالتهم الإجراءات، يطالبون برفع قرار الحكومة القاضي بوقف التحويلات الطبية، كما أن رفوف الأدوية في المستشفيات تنتظر شحنات الأدوية المتوقفة منذ أشهر.

كما أن إعادة إعمار قطاع غزة وتطوير البنى التحتية المهترئة بسبب الحصار الجائر، من أبرز القضايا الموجودة على طاولة الحكومة.

وثمة مشكلات أخرى، متعلقة بقضايا الشباب والبطالة المتفاقمة نتيجة الحصار، وقضايا العمال وغيرها، تنتظر جدية الحكومة بالتعاطي معها في سبيل حلها.

وسيبدأ وفد الحكومة بالوصول الى القطاع الساعة الـ 11:30 صباحا وسيعقد رئيس الوزراء مؤتمرا صحفيا الساعة 12 صباحا في معبر بيت حانون.

وسيكون هناك استقبالا رسميًا وشعبيًا للحكومة بحضور الوفد الأمني المصري.

وأفاد المكتب الاعلامي الحكومي بغزة بأن وفد الحكومة سيتوجه فور انتهائه من المؤتمر الصحفي بمعبر ايرز الى حي الشجاعية شرق مدينة غزة لمعاينة منزل المواطن مفيد ابو الخير الذي دمر في الحرب الأخيرة وأعيد بناءه قرب مستوصف القبة.

كما سيستضيف القيادي في حركة فتح أبو ماهر حلس وفد الحكومة وعدد من ممثلي الفصائل في منزله على مأدبة غداء.

ثم يتوجه الوفد لفندق الموفمبيك لأخذ قسطا من الراحة وبعدها سيلتقي وزراء الحكومة مع طواقم عمل وزاراتهم في القطاع.

المصدر : شهاب