تفاصيل جديدة حول المصالحة خلال الأيام المقبلة.. ما هي؟

الأربعاء 27 سبتمبر 2017 09:51 ص بتوقيت القدس المحتلة

تفاصيل جديدة حول المصالحة خلال الأيام المقبلة.. ما هي؟

غزة – توفيق حميد

أكد الناطق باسم حكومة رامي الحمد لله يوسف المحمود إن جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية هذه المرة تتميز بوجود الاستعدادات لتطبيق المصالحة والاتفاقات.

وأوضح المحمود في لقاء متلفز، أن عجلة انهاء الانقسام بدأت بالتحرك منذ اعلان حركة حماس حل اللجنة الإدارية، مشيراً إلى أنها تبدأ بتمكين الحكومة من أداء مسؤولياتها تجاه قطاع غزة وصولا للانتخابات العامة.

وأضاف أن اللجان الوزارية شكلت من أجل وضع أسس صحيحة لتسلم الحكومة لمهامها في القطاع وحتى تتمكن من تحقيق الوحدة وانهاء الانقسام ولتسهيل المهام والانطلاق بشكل صحيح، مبيناً أن معاجلة اثار الانقسام يحتاج لدعم الحكومة والوقوف لجانبها.

وقررت حكومة الحمد الله أمس الثلاثاء، تشكيل عدد من اللجان الوزارية التي تختص بتسلم المعابر والأمن والدوائر الحكومية ومعالجة آثار وتبعات الانقسام وكافة القضايا المدنية والإدارية والقانونية الناجمة عنه وما ترتب عليه من تحديات وعراقيل.

وقال الحمد الله في مستهل جلسة مجلس الوزراء إن "البدء في تسلم حكومة الوفاق الوطني مسؤولياتها في قطاع غزة، يعني أن تبدأ الحكومة العمل بشكل فعلي شامل دون أي اجتزاء أو انتقاص لكافة مهامها ومسؤولياتها وصلاحياتها، وبسط ولايتها القانونية وفقا للقانون الأساسي وكافة القوانين الصادرة عن رئيس دولة فلسطين في جميع القطاعات وفي مختلف المجالات دون استثناء".

أما عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ فقال إن حركة حماس وفتح ستعقد مشاورات جدية لتنفيذ اتفاقات المصالحة في القاهرة بعد زيارة حكومة رامي الحمد لله لقطاع غزة الأسبوع المقبل.

وأضاف الشيخ في لقاء إذاعي، أنه بعد الجولة الأولى للحكومة في القطاع ستدعو مصر فتح وحماس لبدأ مشاورات جدية لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه سابقا في القاهرة لتنفيذ بنود المصالحة، موضحاً أن جميع القضايا ستطرح على طاولة النقاش.

وأشار إلى أن الحكومة لن تناقش ملف الموظفين والملفات المعقدة لأنه ليس من صلاحياتها بل ستناقشها الحركتين خلال اللقاءات، مؤكداً أن زيارة الحكومة للقطاه هي باكورة تنفيذ المصالحة.

وبين الشيخ أن هناك أجواء إيجابية من حركة حماس لتحقيق المصالحة الوطنية، مبيناً أن المناخ الإيجابية يعطي فرصة جدية لتحقيق المصالحة وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وأكد أنه سيتم دعوة الفصائل لاجتماع في حال الاتفاق الأولي على القضايا بين الحركتين، مشيراً إلى أن قرار حماس حل اللجنة الإدارية والموافقة على إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية دفع بالمصالحة للأمام.

المصدر : شهاب