لماذا تدعم المخابرات السعودية والإماراتية انفصال اقليم كردستان ؟

الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 07:28 م بتوقيت القدس المحتلة

لماذا تدعم المخابرات السعودية والإماراتية انفصال اقليم كردستان ؟

اعلاناً فاستفتاءً فتمهيداُ للانفصال، خطوات متسارعة يجريها إقليم كردستان العراق للانفصال عن العراق في ظل تجاهل المطالب الدولية والإقليمية لتأجيل الاستفتاء الذي أجري بالأمس وسط دعماً اسرائيلياً ومن بعض الأطراف العربية للخطوة الكردية.

الكاتب السياسي أنس حسن، أوضح أنه لا يمكن قراءة مشهد الاستعجال الكردي بالانفصال بمعزل عن الأزمة الخليجية وتحالف الإمارات والسعودية ومصر و"إسرائيل"، مضيفاً أنه بعد الدخول التركي على خط الأزمة الخليجية صرحت عناصر استخبارية سعودية معروفة منهم الخبير العسكري "ابراهيم آل مرعي" باتجاه المملكة وحلفها للرد على تركيا وإيران عبر دعم استقلال كردستان.

وأشار حسن إلى أن العقيد السعودي المتقاعد أنور عشقي وهو مسؤول التنسيق السعودي الإسرائيلي صرح في مؤتمر قريب بأن انفصال كردستان يصب في مصلحة السعودية لأنه يحد من الأطماع التوسعية للأتراك والإيرانيين ويستنزفهم.

وبين أن أي اشتعال عسكري في الجبهة التركية الكردية سيقلل من قدرة تركيا على تفعيل أي حماية عسكرية لقطر التي تعد حلا سحريا واقتصاديا لأزمات الرباعي العربي عبر السيطرة على الغاز وتحييد دورها السياسي.

وتابع "بالتالي يمكن قراءة دور الامارات المتعاظم في هذا الشأن والتمويل الذي يمكن أن توفره الصناديق السيادية للدفع بهذه الخطوة، وتعزيز حضور حلف تل أبيب على الساحة الإقليمية بشكل قوي وفعال، ومن خلاله أيضا يمكن فهم لماذا ترفض بريطانيا وأميركا الاستعجال بالخطوة والتأني فيها".

وأجرى إقليم كردستان أمس استفتاء على الاستقلال عن بغداد حيث قالت المفوضية العليا للانتخابات في أربيل إن نسبة المشاركة بلغت قرابة 80% من جملة 4 ملايين شخص يحق لهم التصويت.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن إقدام رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني على إجراء الاستفتاء على الانفصال عن العراق "الخيانة".

وأضاف أردوغان أن الاستفتاء يهدد الأمني القومي لتركيا وينذر بمزيد في الصراعات الجديدة في حال رغبت كل مجموعة في إجراء استفتاء للاستقلال، متابعاً "حتى اللحظة الأخيرة لم نكن نتوقع أن يرتكب بارزاني خطأ بإجراء الاستفتاء لكننا كنا مخطئين على ما يبدو".

وأوضح "عندما نبدأ بفرض عقوباتنا على الإقليم لن يبقى بأيديهم أية مصادر للدخل فماذا سيكون بإمكان إسرائيل أن تقدم لهم"، مشيراً إلى "يقولون إن الاستفتاء وافق عليه 90-92% من سكان الإقليم.. هذا ليس له أي قيمة من سيعترف بانفصالك سوى إسرائيل".

صوت أكثر من 93% من ناخبي إقليم كردستان العراق لصالح الانفصال، حسب نتائج فرز 282000 صوت، أي 9% من الناخبين، وفق المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في الإقليم.

وأبلغت مفوضية الانتخابات في كردستان وكالة نوفوستي الروسية، أن "عمليات فرز الأصوات لا تزال جارية، إلا أنه بعد فرز نتائج 282،000 مقترع، تبين أن 93.29% من الناخبين صوتوا لصالح الاستقلال، مقابل 6.71 صوتوا ضد ذلك".

وحذر مستشار المرشد الأعلى في إيران للشؤون الدولية علي ولايتي من مضي إقليم كردستان العراق في اتجاه الانفصال وذلك بعد إجراء الإقليم الاستفتاء.

وأكد ولايتي أن استفتاء كردستان العراق غير قانوني ولا يمكن الوثوق بنتائجه كونها غير دقيقة ومرفوضة، محذرا من أن الاستفتاء سيؤدي لاضطرابات سياسية.

واتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراءه بعد "فشلهما الذريع في المنطقة"، مبيناً أن أمام رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني طريقين إما التراجع عن الاستفتاء وإما مواجهة الشعب العراقي مجتمعا.

المصدر : شهاب