محكمة الاحتلال تبطل سحب هويات وإقامات النواب المقدسيين

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 05:53 م بتوقيت القدس المحتلة

محكمة الاحتلال تبطل سحب هويات وإقامات النواب المقدسيين

أبطلت محكمة الاحتلال العليا، اليوم الأربعاء، قرار شطب إقامات وسحب هويات 3 نواب ووزير سابق فلسطينيين في القدس، ولكنها أرجأت تنفيذ القرار لفترة الأشهر الستة القادمة.

وقال خالد أبو عرفة، وزير القدس السابق، إن "المحكمة العليا أبطلت قرار وزير الداخلية الإسرائيلي الأسبق روني بار-أون، بشطب إقامات 4 مقدسيين كان أصدره عام 2006، ولكن المحكمة قالت إن تنفيذ قرارها هذا سيتم في غضون الأشهر الستة القادمة".

ويعتبر أبو عرفة أحد الفلسطينيين الأربعة، ومعه النواب محمد أبو طير، أحمد عطون ومحمد طوطح.

ولفت أبو عرفة إلى أن الوزير الإسرائيلي بار-أون كان قد أشعرنا في 29 مايو/ايار 2006 بوجوب استقالتنا من الحكومة والمجلس التشريعي الفلسطيني وإلا فإنه سيتم شطب هوياتنا في غضون شهر وإبعادنا عن القدس".

وقال: " في اليوم الأخير من هذه المهلة أصدر وزير الداخلية الإسرائيلي نفسه قرارا بشطب إقاماتنا في مدينة القدس وتم اعتقالنا مع العشرات من النواب في الضفة الغربية".

وأضاف: " لاحقا وبعد الإفراج عنا تم منعنا من الإقامة في القدس".

ولفت أبو عرفة إلى انهم قدموا التماسا ضد هذا القرار إلى المحكمة العليا للاحتلال، والتي عقدت عدة جلسات انتهت في الأول من سبتمبر/أيلول 2015 بانتظار قرارها الذي صدر اليوم.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قررت شطب إقامات وسحب هويات النواب لأنهم فازوا على قائمة الإصلاح والتغيير المدعومة من حركة حماس، فيما شارك أبو عرفة في الحكومة التي ترأسها رئيس الوزراء الأسبق ورئيس المكتب السياسي الحالي لحركة "حماس" إسماعيل هنية.

يذكر ان سلطات الاحتلال ما زالت تعتقل النائبيْن محمد أبو طير وأحمد عطون.