هل تطال تهديدات وصواريخ بيونغ يانغ أوروبا؟

الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 05:25 م بتوقيت القدس المحتلة

هل تطال تهديدات وصواريخ بيونغ يانغ أوروبا؟

غزة - وسام البردويل 

تتسارع وتيرة تطور السلاح الكوري الشمالي وقدرات صواريخه ومنظومته العسكرية يوما بعد يوم، في ظل دراسة الألية ووضع الخطط من قبل واشنطن والدول التي تطالها تهديدات بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة لمواجهة ذلك الخطر.

وفي سابقة غير متوقعة، أعلنت كوريا الشمالية أنها أجرت تجربة الأحد لقنبلة هيدروجينية يمكن وضعها على صواريخ بالستية عابرة للقارات بنجاح.

وقال التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية إن الزعيم كيم جونغ أون أمر بتجربة قنبلة هيدروجينية معدة لوضعها على صاروخ بالستي عابر للقارات، مضيفا أن التجربة "حققت نجاحا كاملا".

وكانت إدارة الزلازل بالصين أعلنت رصد زلزالا بقوة 6.3 درجة في كوريا الشمالية، وقالت وكالة الأرصاد الجوية في كوريا الجنوبية إن زلزالا بلغت قوته 5.6 درجات سُجل في كوريا الشمالية قرب موقع بونجيى-رى المعروف للتجارب النووية في كوريا الشمالية.

من جانبه، قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في جلسة للبرلمان إنها ما زالت ترى مؤشرات على أن كوريا الشمالية تعتزم إجراء المزيد من تجارب إطلاق الصواريخ الباليستية وإن هذا قد يشمل صاروخا باليستيا عابرا للقارات.

وقال تشانغ كيونغ سو المسؤول بوزارة الدفاع بكوريا الجنوبية الاثنين " إننا ما زلنا نرى مؤشرات على المزيد من عمليات إطلاق الصواريخ المحتملة. نتوقع أيضا أن تطلق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات".

واستدعى البرلمان وزارة الدفاع للإجابة عن أسئلة بشأن سادس وأكبر تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية والتي وقعت الأحد.

في سياق متصل، أجرى الجيش الكوري الجنوبي تدريبا بالذخيرة الحية يحاكي هجوما على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية.

ونقلت هيئة الاذاعة الكورية الجنوبية عن هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري قولها إن الجيش أجرى مناورات صاروخية فجر يوم الاثنين ردا على التجربة النووية السادسة التي قامت بإجرائها كوريا الشمالية.

وقالت هيئة الأركان المشتركة إنه تم استخدام الذخيرة الحية في المناورات ، مع إطلاق صواريخ أرض - أرض من طراز "هيون مو" وصواريخ جو/ أرض باتجاه أهداف الضربات في البحر الشرقي.

 ومن جانبه، قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبنزيا، إن الحلول العسكرية لا يمكن أن تحسم أزمة شبه الجزيرة الكورية وأضاف أن "هناك حاجة ملحة للتفكير بهدوء والنأي بالنفس عن أي تحرك قد يصعد التوترات". وأبلغ نيبنزيا مجلس الأمن أن "التسوية الشاملة للملف النووي وغيره من القضايا التي تعصف بشبه الجزيرة الكورية يمكن الوصول إليها فقط من خلال القنوات السياسية الدبلوماسية بما في ذلك الاستفادة من مساعي الوساطة للأمين العام للأمم المتحدة".

وبدروه دعا سفير الصين في مجلس الأمن، لو جيي، كوريا الشمالية إلى "الحوار". وأضاف في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن حول كوريا الشمالية "بفضل الحوار، يمكننا أن نتوصل إلى جعل شبه الجزيرة الكورية منطقة منزوعة السلاح النووي".

في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية في برن أن سويسرا مستعدة للمساعدة في نزع فتيل التوترات بشأن أزمة البرنامج النووي الكوريالشمالي عن طريق القيام بدور الوسيط بين الدول المعنية. وأشارت الخارجية السويسرية في بيان إلى أنه على بعكس الولايات المتحدة، فإن الدولة الأوروبية المحايدة لديها علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية.

وقالت الخارجية السويسرية: "تكرر سويسرا استعداداها للمساهمة أو دعم أو تسهيل التوصل إلى حل دبلوماسي في السياق الكوري الشمالي". وحتى الآن لم تتلق برن طلبات من بيونغ يانغ أو واشنطن أو غيرهما من الدول المعنية للتوسط في الأزمة النووية، بحسب الوزارة.

وفي ألمانيا، أعرب وزير الدفاع الألماني الأسبق كارل- تيودور تسوغوتنبرغ عن اعتقاده بأنه على بلاده التوسط في الصراع بين الولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا الشمالية. وأضاف الوزير الأسبق أن ألمانيا والمستشارة، أنغيلا ميركل، الخبيرة في السياسة الخارجية لهما مصداقية كبيرة لدى كل أطراف الصراع، ورأى أنه لا ينبغي أن تنسحب ألمانيا بأي حال من الأحوال من الحل.

وأعلن هان تاي سونج مندوب كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة، خلال مؤتمر أممي لنزع أسلحة الدمار الشامل في جنيف، أن بلاده قد "حضرت هدية جديدة" لواشنطن.

وقال المندوب الكوري الشمالي في الكلمة التي ألقاها في المؤتمرين: "إجراءات الدفاع عن النفس التي تتخذها بلادي، جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في الفترة الأخيرة هي هدية موجهة للولايات المتحدة دون غيرها".

وأضاف "الولايات المتحدة ستتلقى المزيد من الهدايا من بلادي، طالما ما دامت مستمرة في الاستفزازات المتهورة وفي محاولاتها العقيمة للضغط على بلادنا".

وفي ظل تلك التهديدات، حذّرت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، في تصريح مقتضب، الثلاثاء، من خطر وصول صواريخ كوريا الشمالية الباليستية إلى أوروبا، قائلةً "قد يصبح بوسع صواريخ كوريا الشمالية الباليستية الوصول إلى أوروبا في وقت أقرب مما كان متوقعاً".

فهل تطال تهديدات وصواريخ بيونغ يانغ أوروبا؟

المصدر : شهاب