شبح الاعتقال السياسي يطارد الكتلة الاسلامية في جامعة النجاح

الثلاثاء 29 أغسطس 2017 06:09 م بتوقيت القدس المحتلة

شبح الاعتقال السياسي يطارد الكتلة الاسلامية في جامعة النجاح

غزة - معاذ ظاهر

عشرة أعوام مرت على جامعة النجاح الوطنية، كان الاعتقال السياسي فيها هو العنوان الأبرز بالنسبة لأبناء الكتلة الإسلامية، حيث الحرمان من مقاعد الدراسة والملاحقة الأمنية للطلاب، في ظل إدارة الجامعة التي لا تحرك ساكنا للدفاع عن طلبتها.

وشنّت أجهزة السلطة حملة اعتقالات طالت عدداً من أبناء الكتلة الإسلامية وأعضاء مجلس اتحاد الطلبة، والذين اعتقل معظمهم من أمام بوابات الحرم الجامعي، لدورهم الريادي والمتقدم في المقاومة وتعبئة الشعب الفلسطيني بقيم وطنية.

محاربة فكرية

وبدورها، استنكرت الكتلة الاسلامية في جامعة النجاح الوطنية الملاحقات المستمرة من قبل اجهزة السلطة التي تبذل وسعها في محاربة عمل الكتلة الإسلامية والتضييق على أنشطتها.

وقالت الكتلة أن أجهزة أمن السلطة تستمر في ملاحقة أبناء وكوادر الكتلة الاسلامية على بوابات جامعة النجاح في محاولات بائسة لاعتقال البعض منهم، مضيفةً: "جاء اعتقال الطالب في كلية الصيدلة "موسى دويكات" عضو مجلس اتحاد الطلبة ليثبت للجميع أن محاربة الكتلة هي محاربة فكرية، وليست قانونية".

وأشارت الى أن "جُل أبناء الكتلة الاسلامية الذين يتم اعتقالهم لدى الاجهزة الامنية لا يتم عرضهم على النيابة ولا يحاكمون قضائياً في انتهاكٍ صارخٍ لكل القوانين والأعراف الدولية، ولا من رقيب".

ودعت مؤسسات ومنظمات حقوق الانسان بالوقوف عند مسؤلياتها من انتهاك حريات الطلبة ومعاقبتهم بالسجن التعسفي، ضريبةً لعملهم في خدمة زملائهم الطلبة داخل ساحات الجامعة، ضمن إطار عمل طلابي نقابي تسمح به ادارة الجامعة.

مهزلة

الناطق باسم حركة حماس حسام بدران دعا إلى التدخل ووقف الاعتقالات السياسية التي تشنها أجهزة السلطة بحق كوادر الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية بنابلس.

وطالب بدران، إدارة جامعة النجاح بالتدخل الفوري لوقف مهزلة الاعتقال السياسي بحق طلبة الجامعة، مضيفاً "كيف يمكن لإدارة الجامعة أن تسمح للجهات الأمنية بالتدخل في شؤون الجامعة الخاصة، واعتقال طلبتها وملاحقتهم على بوابات الجامعة دون أن تحرك ساكناً حيال ذلك".

ودعا المؤسسات الحقوقية والقانونية ولجنة الحريات إلى التدخل للإفراج عن الطلبة المعتقلين وسائر المعتقلين السياسيين، مشيراً إلى ضرورة إغلاق هذا الملف الذي أرهق كاهل شعبنا، وضاعف من معاناته في ظل ما يتعرض له من انتهاكات متواصلة من الاحتلال.

وقال بدران إن هذه الاعتقالات محاربة ممنهجة لمنع نشاطات الكتلة الهادفة داخل حرم الجامعة، مؤكداً أن هذه الاعتقالات لا تخدم السلم المجتمعي، ولا تراعي المصلحة العليا لطلبتنا وجامعاتنا.

ولفت الناطق باسم حركة حماس إلى أنه من غير المقبول استمرار الاعتقالات والملاحقات بحق أبناء الكتلة في ظل أجواء الاعتقال والملاحقة التي يمارسها الاحتلال ضدهم.

اعتقالات بالجملة

وضمن سياسة الاعتقال المتواصلة، اعتقل عناصر من الأجهزة الأمنية في مدينة نابلس يرتدون زياً مدنياً الطلبة في جامعة النجاح سليم أبو شامية وأنس اشتية وعمر كعبي وبراء العامر من بوابات الجامعة، وذلك بعد مطالبتهم لعدد من أبناء الكتلة بتسليم أنفسهم وملاحقتهم لهم على مداخل الجامعة.

وأعلن الطالب المختطف براء العامر إضرابه المفتوح عن الطعام والشراب فور اعتقاله، حيث أفادت مصادر عائلية بتعرضه لمعاملة غير إنسانية من قبل محققي الأجهزة الأمنية.

ويواصل جهاز الوقائي اعتقال الطالب إبراهيم عصام عويضة منذ اسبوع، فيما تفيد أنباء عن تعرضه للشبح والتعذيب الشديد والمستمر، فيما يواصل الجهاز اعتقال رجاء صبرة منذ 8 أيام.

المصدر : شهاب