هل تنجح روسيا في حل الأزمة الخليجية ؟

الثلاثاء 29 أغسطس 2017 10:22 ص بتوقيت القدس المحتلة

هل تنجح روسيا في حل الأزمة الخليجية ؟

غزة – توفيق حميد

موسكو على خط الأزمة الخليجية ضمن مساعي دولية ووساطات لحل الأزمة بعد ثلاثة أشهر منذ اندلاعها، حيث تتمحور الوساطة في جولة يقوم فيها وزير الخارجي الروسي سيرغي لافروف للكويت والإمارات وقطر وتستثنى منها السعودية للتأكيد على تقديم أي دعم للمبادرة الكويتية ومحاور فتح قنوات للحوار بين الفرقاء.

وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن استعداد موسكو للمساهمة في مساعي دولة الكويت لتسوية للأزمة الخليجية بما يلائم جميع الأطراف.

وأكد لافروف عقب محادثاته في العاصمة الكويتية مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أن روسيا تتواصل مع كل دول الخليج، ومهتمة ببقاء مجلس التعاون موحدا كونه لاعبا دوليا وإقليميا مهما وله علاقات متينة مع بلاده، موضحاً لافروف أن مبادرة الكويت تستحق الدعم من كل شخص من الممكن أن يكون له تأثير إيجابي على هذا الوضع.

وبدأ لافروف جولة خليجية بزيارة الكويت، حيث التقى رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح بحث معه أبرز التطورات والمستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي، على أن يتوجه لاحقا إلى الإمارات وقطر.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي السابق أندريه فيدوروف، أن حل الأزمة الخليجية مهم جدا لروسيا بالنظر إلى الدور الذي يمكن أن تقوم به دول الخليج في حل الأزمة السورية، مؤكداً أنه لا حل لأزمات المنطقة دون النفوذ الروسي.

وأضاف فيدوروف، أن يلاده تحاول التوصل إلى حل وسط للأزمة يقوم على عدم إعطاء إنذارات أو جداول زمنية لقطر، مشيراً إلى أن الدوحة تعد شريكا مهما لموسكو في مجال الاستثمار.

وأشار إلى أن روسيا تستغل علاقاتها مع دول المنطقة لتجنب المزيد من الصدامات مع قطر التي لا تريد لها روسيا العزلة، مشدداً أن موسكو حريصة على القيام بنوع من الوساطة لحل الأزمة،.

وتأتي زيارة لافروف للكويت بعد زيارة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزير الدفاع البريطاني مايكل فالون للخليج.

أما أستاذ علم الاجتماع السياسي ماجد الأنصاري، فبين أن ارتباك موقف الولايات المتحدة تجاه الأزمة أدى إلى كثرة الوسطاء لحلها ودفع الباقين لمحاولة لعب دور إما في إطار إنقاذ ما يمكن إنقاذه من استقرار المنطقة أو لاستبدال الدور الأميركي الذي بدأ يتضاءل فيها.

وأضاف الأنصاري أن روسيا تعلم أنها اليوم أمام فرصة تاريخية بسبب ارتباك الادارة الأمريكية لفرض حالة جديدة في المنطقة تنافس فيه الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن موسكو ربما تكون أقدر على الحصول على ردود مباشرة من دول الحصار للتعامل مع الأزمة.

وعقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لقاءات مع كبار المسؤولين الكويتيين لدعم الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية.

وأكد غوتيريش، دعم الجهود الكويتية من أجل حل الأزمة، معرباً عن تقديره العميق ورغبته في تعزيز التعاون والحوار بين الكويت والأمم المتحدة.

وأعرب عن امتنانه للكويت "ليس فقط للدور القيادي الذي تقوم به في المجال الإنساني ولكن أيضا لما تبديه من حكمة وتمسك بالحوار وتعزيز التفاهم في التعامل مع كل الصراعات في المنطقة".

المصدر : شهاب