حال نشبت الحرب.. من الأقوى: الجيش الأميركي أم جيش كوريا الشمالية؟

الأحد 13 أغسطس 2017 05:06 م بتوقيت القدس المحتلة

حال نشبت الحرب.. من الأقوى: الجيش الأميركي أم جيش كوريا الشمالية؟

تتصاعد وتيرة التهديدات بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية، وسط مخاوف من قرع طبول الحرب المحتملة بين البلدين، في ظل إعلان بيونج يانج استعدادها لخوض حرب مع الولايات المتحدة، التي أرسلت السبت الماضي إلى شبه الجزيرة الكورية وحدة بحرية ضاربة تتألف من حاملة طائرات وقطع مرافقة.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجددًا من رغبته في وضع نهاية لمشكلة كوريا الشمالية بشكل فردي دون مساعدة الصين إذا اقتضت الضرورة.

وبالنظر الى التهديد والتلويح بحرب نووية قد تندلع بين البلدين، لا بد من تسليط الضوء على قدرات وإمكانيات الجيشين الأميركي والكوري الشمالي.

أولا: القوة البشرية للجيشين

وفقا لإحصائية أعدها معهد الدراسات الإستراتيجية ومركز الدراسات الإسترتيجية والدولية ووزارة الخارجية الفرنسية بالإضافة إلى معهد "غلوبال سكيورتي" الأمريكي.

الجيش الأمريكي: يمتلك قوة بشرية إجمالية تقدر بـ 2 مليون و281 ألف جندي، ما بين عدد الجنود 1.381.000، قوات الاحتياط 830.000، القوات الخاصة 70.000.

 الجيش الكوري الشمالي: يمتلك 9 مليون و279 ألف جندي ما بين عدد الجنود 1.379.000، قوات الاحتياط 7.700.000، القوات الخاصة 200.000.

يشار إلى أن عدد سكان الولايات المتحدة 321.42 مليون شخص، بينما يبلغ سكان كوريا الشمالية 25.16 مليون.

ثانيا: الطائرات والمروحيات

وفقا للمركز الأوروبي للتحليل السياسي والإستراتيجي والسي آي إيه الأمريكية:

الجيش الأمريكي: 21700 طائرة ومروحية حربية.

الجيش الكوري الشمالي: 1600 بحوزة كوريا الشمالية.

ثالثا: الترسانة البحرية

الجيش الكوري الشمالي: يتفوق على الولايات المتحدة، حيث يمتلك 500 قطعة بحرية.

 الجيش الأمريكي: 440 قطعة بحرية.

رابعا: الدبابات

تمتلك الولايات المتحدة 53800 دبابة حربية مقابل 5100 لكوريا الشمالية

خامسا: الميزانية العسكرية

تخصص الولايات المتحدة الأمريكية 3.3 بالمئة من ميزانيتها الإجمالية البالغة 18037 مليار دولار للدفاع بينما تكرس كوريا الشمالية ما بين 16.9 بالمئة و23.2 بالمئة من ميزانيتها البالغة 34 مليار دولار للدفاع وفقا لإحصائيات وزارة الخارجية والبنك الدولي.

سادسا: القدرة النووية

تمتلك الولايات المتحدة نحو 7 آلاف رأس نووي مقابل 10 رؤوس نووية تمتلكها كوريا الشمالية

بالرغم من تفاوت القوة العسكرية بين بيونغ يانغ وواشنطن إلا أن المحللين العسكريين يخشون من ردة فعل الزعيم الكوري الشمالي، والمشهور بتهوره وبقسوته في التعامل مع معارضيه، في حال المبالغة في استفزازه عسكريا، فإذا كانت صواريخ بيونغ يانغ غير قادرة على الوصول إلى الأراضي الأمريكية، فيجب الأخذ بعين الاعتبار أن سيول عاصمة كوريا الجنوبية والحليف الهام للولايات المتحدة لا تبعد سوى 50 كيلومترا عن جارتها اللدودة الشمالية، وهو ما يزيد المخاوف من أي تهور عسكري قد يدفع ثمنه الآلاف من الضحايا.

المصدر : شهاب