مكالمة هاتفية.. تشعل خلافاً استخباراتياً وأمنياً بين واشنطن وموسكو.. ما قصتها؟

الأربعاء 17 مايو 2017 04:09 م بتوقيت القدس المحتلة

مكالمة هاتفية.. تشعل خلافاً استخباراتياً  وأمنياً بين واشنطن وموسكو.. ما قصتها؟

أثارت الاتهامات للرئيس الاميركي دونالد ترامب بأنه كشف معلومات فائقة الحساسية، أثناء مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، تساؤلات حول تفاصيل هذه المعلومات، وتأثيراتها الأمنية والقضائية المحتملة؟

وفق وسائل إعلام أميركية، فقد كشف ترامب معلومات مصنفة عن مخطط لتنظيم الدولة الاسلامية الجهادي لتفخيخ حواسيب لتنفجر في طائرة، وأشار الى مدينة سورية تم فيها جمع هذه المعلومات.

هل ارتكب ترامب جرما؟

يقول خبراء إن الرئيس يملك صلاحية رفع السرية عن معلومات، ويؤكد بعضهم أنه من خلال كشف معلومات مصنفة سرية فإنه يكون رفع عنها السرية وبالتالي لم يقترف جنحة.

وأوضحت كرستينا رودريغيز الاستاذة الزائرة في كلية كولومبيا للقانون: “لا اعتقد انه فعل شيئا غير قانوني. يملك الرئيس عامة سلطة رفع السرية عن الوثائق. لكن يمكن الدفع بانه لم يكن حذرا، لان امتلاك سلطة القيام بالشيء لا يعني انه على حق في فعله”.

ترامب انتهك قواعد أمنية

لكن خبراء آخرين يؤكدون ان تقديم معلومات حساسة لبلد عدو مثل روسيا، في حين لم يتم تقاسمها حتى مع حلفاء، يمكن ان يشكل خرقا للقسم الرئاسي.

ويقسم الرئيس الاميركي قبل توليه المنصب بـ “الحفاظ وحماية والدفاع″ عن الدستور الاميركي. ويمكن ان يشكل تقاسم معلومات حساسة مع موسكو المتهمة من قبل اجهزة الاستخبارات الاميركية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي وصل أثرها ترامب الى الحكم، خرقا لهذا التعهد الرسمي.

ويقول مختصون ان مثل هذا التهور يمكن ان يعتبر من “الجرائم والجنح الكبيرة جدا”، وأوضحت رودريغيز: “يمكن أن يصل الامر الى جرم يبرر الاقالة. ولا تحتاج الاقالة الى ارتكاب جرم، يمكن ان تتم بناء على تجاوز سلطة او ثقة الرأي العام”.

من يمكنه التحقيق؟

التحقيق حول اقالة محتملة يجب ان يفتحه الكونغرس. ولكن بما ان هذه المعلومات تم كشفها لمسؤولين روس كبار وحيث ان الديموقراطيين يطالبون بمدع خاص حول التدخل الروسي، فان هذا المدعي يمكنه ، في حال تم تعيينه، ان يتولى هذه القضية.

ويقول ديفيد غولوف استاذ القانون في جامعة نيويورك ان الامر يختلف في حال ان ترامب “لم يقم الا بالثرثرة بناء على اسلوبه المتفرد”، وهذا يمكن اعتباره تهورا وقلة حذر. لكن اذا كان فعل ذلك ك “بادرة حسن نية” لتحسين العلاقات الاميركية الروسية فان “ذلك يمكن ان يعتبر قرارا للقائد الاعلى للقوات المسلحة حتى ان بدا غبيا او خاطئا”.

هل سيقيل الكونغرس ترامب؟

بالنظر الى أن الجمهوريين في مجملهم مخلصون لترامب فإن فرص تفعيل الكونغرس إجراء إقالة تبدو ضعيفة.

لكن غضب الرأي العام يمكن أن يشكل ضغطا على رئيس كتلة الجمهوريين في مجلس الشيوخ "ميتش ماكونيل" الذي سيكون عليه الموازنة بين هذا القرار ومصالح حزبه.

بوتين يتحداهم

الرئيس الروسي فلاديمير أعلن اليوم الأربعاء أنه مستعد لتقديم تسجيل المحادثات بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والرئيس الأميركي دونالد ترمب المتهم بتقاسم معلومات سرية للغاية مع موسكو.

وقال بوتين: "إذا ارتأت الإدارة الأميركية أن ذلك أمر ممكن، نحن مستعدون أن نقدم تسجيلا للحوار الذي دار بين لافروف وترمب إلى الكونغرس الأميركي ومجلس الشيوخ".

وأضاف بوتين: "أن لافروف لم ينقل ما وصفه بأنه ليس سرا إلى مسامعه".

وقال مسؤولان أميركيان، يوم الاثنين، إن ترمب كشف معلومات سرية للغاية للافروف بشأن عمليات مخطط لها لتنظيم "داعش" مما أدخل البيت الأبيض في جدل جديد خلال فترة ولاية ترمب التي لم تبدأ سوى منذ بضعة أشهر.

المصدر : شهاب