انتخابات النجاح .. تحيز الجامعة وخروقات الاقتراع

الثلاثاء 18 أبريل 2017 08:44 م بتوقيت القدس المحتلة

انتخابات النجاح .. تحيز الجامعة وخروقات الاقتراع

أنهت جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس بالضفة الغربية اليوم الثلاثاء، انتخابات اتحاد الطلبة في الجامعة، والتي أعلنت عن حصول الشبيبة فيها بـ 41 مقعد بينما حصلت الكتلة الإسلامية على 34 مقعد من مقاعد المؤتمر العام البالغة 81.

الانتخابات التي جرت في ظل تحييز واضح من إدارة الجامعة للشبيبة الفتحاوية دون غيرها من الأطر الطلابية المشاركة الانتخابات، وفي ظل خرقات وشبهات سجلتها الكتلة الإسلامية على مجريات العملية الانتخابية.

التحيز بلغ درجة أن تجند الجامعة وسائل إعلامية تابعة لها خدمة طرف بالانتخابات وإتاحة المجال له بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لمهاجمة الأطراف الأخرى، حتى وصل الأمر لاستضافة عدد من قيادة حركة فتح وإتاحة المجال لهم لمهاجمة أبناء الكتلة وحركة حماس وقطاع غزة.

تلك الوسائل عملت على نشر مقابلات حصرية للشبيبة وتقارير إخبارية عنها وبث فضائي لكل فعالياتها بآخر اسبوع قبل الانتخابات، ونشر استطلاعات رأي ترجح فوزها وحذف أخرى رجحت فوز الكتلة، ومقابلات لانتقاد الكتلة دون غيرها من الكتل الطلابية، وبث موجات اذاعية دعائية للشبيبة.

واستنكرت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس بالضفة الغربية، تحيز إدارة الجامعة لبعض الأطر الطلابية ومنع الكتلة من إقامة بعض الفعاليات ضمن الدعاية الانتخابية لمجلس اتحاد الطلبة.

وأوضحت الكتلة خلال حديث لـ شهاب، أن إدارة الجامعة منعتهم من تنظيم بعض المسيرات والفعاليات مبررة ذلك بأنها منعتها على جميع الكتلة الطلابية، مبيناً أنهم تفاجئوا بالسماح للشبيبة الفتحاوية بتنظيمها.

وطالبت إدارة الجامعة بالوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطر وعدم التحيز من أجل خدمة الطلبة والحفاظ على نزاهة الانتخابات، مشيرة إلى أنه جرى الاتفاق على منع العروض العسكرية لكنها سمحت للشبيبة بتنظيم عرض عسكري.

وأضافت أن الأجهزة الأمنية مارست ضغوط وتهديدات على بعض كوادر الكتلة، مشيرة إلى أن الأجهزة اتصلت على صاحب السكن الذي استخدمته لوضع الأغراض المتعلقة بالدعاية الانتخابية وهددته لتعامله مع الكتلة.

واستنكرت التصريحات التي صدرت عن عميد شؤون الطلبة في الجامعة خلال مهرجان الكتلة الانتخابي وقال فيها:" انتو ودعايتكم يلا برا".

وأكدت الكتلة الإسلامية أنها أنها سجلت ملاحظات عديدة على سير ومجريات انتخابات مجلس اتحاد الطلبة وما تخللها وسبقها من خروقات وشبهات واضحة.

وأشارت إلى أن تلك الخروقات والشبهات تدخلت فيها جهات عديدة، مطالبة إدارة الجامعة بتبني وتنفيذ ما تم الاتفاق والتوقيع عليه من قبل الكتل الطلابية في ميثاق الشرف والتوافقات الأخيرة التي كان أهمها تثبيت حقّ الطالب في إجراء الانتخابات بشكلٍ دوري.

ورصدت بعض وسائل الإعلام خروقات في الانتخابات، من بينها ضبط محاولة تزوير في كلية الاقتصاد من خلال التصويت بعدة أوراق وفتح أبواب جانبية في الكليات مثل باب الطوارئ في كلية الهندسة وادخال اشخاص في حديث أن عدد كبير منهم ليسوا طلبة.

وفي صندوق بكلية القانون اخرج المراقبون من القاعة قبل التصويت واغلقت القاعة ثم سمح لهم بالدخول في تجاوز للقانون وعدم معرفة ما جرى بالداخل، وقبل يوم سمحت الادارة لقائمة تضم عدد من قيادات ومناصري الشبيبة بالانتخاب رغم انهم ممنوعين لأسباب قانونية وبعضهم خريجين.

وقامت الجامعة بتسليم قائمة بأسماء الطلاب وأرقام جوالاتهم بشكل غير قانوني للشبيبة، فيما غيرت بشكل مفاجىء مراقبي القاعات قبل صباح يوم التصويت.

أكدت الناطق باسم حركة حماس حسام بدران، أن نتائج الانتخابات الطلابية التي جرت في جامعة النجاح والتي بيّنت تقدم الكتلة الإسلامية عن آخر انتخابات جرت بالجامعة، دليل الفشل الحقيقي والذريع لسياسات التنسيق الأمني المتواصلة بالحرب ضد الحركة بالضفة.

وأضاف بدران، إن الاحتلال أكثر إدراكًا لخطورة تقدم الكتلة في الجامعة رغم كل سياساته القمعية لطلبتها في جامعات الضفة كافة، منوهاً أن كل محاولات الاحتلال والسلطة في قمع أبناء الكتلة عبر التنسيق الأمني على أعلى المستويات، لم تنجح ولن تنجح في كبح تقدمهم أو منع تصدرهم للمشهد الانتخابي في كبرى الجامعات.

والتحيز بدى واضحاً عندما سمحت لعناصر الأجهزة الأمنية بالدخول الى ساحة الجامعة وارهاب الطلاب والسماح لغير الطلاب من الدخول والحشد للشبيبة داخل الجامعة والتأثير على الطلاب.

وأظهر مقطع مصور حديث دار في لجنة إعلان نتائج انتخابات مجلس الطلبة بجامعة النجاح في نابلس، حيث قال أحد أعضاء اللجنة عن سجل نتائج لأحد الكليات "خليهم بدنا نغير فيهم".

المصدر : شهاب