بالصور والفيديو: اليوم الذكرى الـ 13 لاستشهاد القائد د. عبد العزيز الرنتيسي

الإثنين 17 أبريل 2017 07:57 ص بتوقيت القدس المحتلة

sp49d319
sp49d319
sp49cd25
sp49cd6e
sp35b5a2
sp476e2c
sp49cd25
sp49d66a
sp49d5f4
sp362ab3

يصادف اليوم الـ17 من نيسان/ أبريل الذكرى الثالثة عشر لاستشهاد أحد مؤسسي حركة حماس وأبرز قادتها الدكتور عبد العزيز عبد المجيد الرنتيسي ، الذي ارتقى مع اثنين من مرافقيه  عام  2004 بعد أن قصفت طائرات 'الأباتشي' الإسرائيلية سيارته في قطاع غزة.

"هل نحن خائفون من الموت؟.. إنه الموت سواء بالقتل أو بالسرطان.. نحن جميعًا ننتظر آخر يوم في حياتنا.. لن يتغير شيء.. سواء كان بالأباتشي أو بالسكتة القلبية.. الموت واحد.. أنا أفضل الأباتشي " .

ومن كلماته أيضا "سننتصر يا شارون.. سننتصر يا بوش"، "لا نفرق بين فلسطين وفلسطين، فـ"يافا" كغزة، ورفح كــ«تل الربيع»، والخليل كالجليل"، "أرض فلسطين جزء من الإيمان. وقد أعلنها الخليفة عمر بن الخطاب أرضا للمسلمين قاطبة. ولهذا، لا يحق لفرد أو جماعة بيعها أو إهداؤها"، وقال ذات مرة في لقاء باللغة الإنجليزية: "الموت آتٍ سواءً بالسكتة القلبية أو بالأباتشي وأنا أفضل الأباتشي".

بهذه العبارات الواثقة والصمود الأسطوري، عرفت الجماهير العربية والإسلامية أسد فلسطين الشهيد عبد العزيز الرنتيسي.

شهادات مرافقيه

مرافق الشهيد أسامة راضي، الذي عمل أول مرافق معه منذ عام 1986م وحتى 1988، فيقول: "إنه وجد فيه ما لم يره من رجل آخر، من صدق وهمة وإصرار على العمل دون كلل أو ملل".

ويضيف راضي "يومي مع الدكتور يبدأ الساعة 7 صباحا عندما أخرج معه إلى الجامعة الإسلامية بسيارته الصغيرة، ويجعلني أقرأ له من كتاب الإسعافات الأولية، وهو يستمع إلىَّ أثناء قيادته السيارة، وبعد دوامه نعود إلى خان يونس ثم يفتح عيادته"، وأشار إلى أن الحالات غير المقتدرة التي كانت تأتيه إلى عيادته يعالجها بشكل مجاني".

النائب فتحي القرعاوي يصف الشهيد بالقول: "هذه القيادة لا تعوض، واستشهاده ترك فراغًا في الساحة الفلسطينية، وفي ميدان الدعوة إلى الله، فهو شخصية مؤثرة لا تعرف التعب، لديه أهداف واضحة، وكان له حضور إعلامي منقطع النظير في مرج الزهور، وموقفه ثابت".

ولفت إلى أن "معظم الصحفيين كانوا يأتون إلى مرج الزهور من أجل لقاء الشهيد الرنتيسي، وعندما حظر وزير الإعلام اللبناني دخول الصحفيين إلى منطقة مرج الزهور إلا بتصريح من وزارة الإعلام اللبنانية، كانت طوابير الصحفيين أمام الوزارة من أجل الحصول على تصريح للقاء الرنتيسي، وليس من أجل لقاء شخصية سياسية بارزة في لبنان".

مواقف لا تنسى

وعن مواقفه الجريئة، يذكر القرعاوي موقف رفض الرنتيسي الوقوف أمام مدير سجن النقب الصحراوي، صاحب السطوة والقبضة الحديدية الإسرائيلي "شالتيئل"، أثناء اجتماع معه بناء على طلبه، حيث وقف الجميع من ممثلي الفصائل إلا الرنتيسي، وعندما سأله مدير السجن لماذا لا تقف؟ رد عليه الرنتيسي: أنا لا أقف لأمثالك، فأنت الذي طلبتنا للاجتماع ولست أنا، حينها ألغى الجنرال الإسرائيلي الاجتماع، وتم عزل الرنتيسي في قسم "كيلي شيفع" في سجن النقب، واستطاع أن يحفظ القرآن الكريم كاملًا في تلك الفترة".

إشعال الانتفاضة

كان الرنتيسي أحد قياديي جماعة "الإخوان المسلمين" الـ7 في قطاع غزة "الشيخ أحمد ياسين وعبد الفتاح دخان ومحمد شمعة وإبراهيم اليازوري وصلاح شحادة وعيسى النشار"، عندما حدثت حادثة المقطورة، تلك الحادثة التي صدمت فيها مقطورة صهيونية سيارة لعمال فلسطينيين، فقتلت وأصابت جميع من في السيارة، واعتبرت هذه الحادثة عملًا متعمدًا بهدف القتل، ما أثار الشارع الفلسطيني، فاجتمع قادة الإخوان المسلمين في قطاع غزة، ومنهم الرنتيسي، على إثر ذلك وتدارسوا الأمر، واتخذوا قرارًا يقضي بإشعال انتفاضة في قطاع غزة ضد الاحتلال، وتم اتخاذ ذلك القرار في 9 من ديسمبر 1987، وتقرر الإعلان عن حركة المقاومة الإسلامية كعنوان للعمل الانتفاضي، الذي يمثل الحركة الإسلامية في فلسطين، وصدر البيان الأول موقعًا بـ"ح.م.س" هذا البيان التاريخي الذي أعلن بداية الانتفاضة.

الرنتيسي في سطور

وُلد فى قرية يبنا بفلسطين، بين عسقلان ويافا، في ٢٣ أكتوبر ١٩٤٧، ولجأت أسرته بعد حرب ١٩٤٨ إلى قطاع غزة، واستقرت في مخيم خان يونس للاجئين، وكان عمره وقتها ستة شهور، ونشأ بين تسعة إخوة وأختين.

التحق في السادسة من عمره بمدرسة تابعة لوكالة "غوث"، واضطر للعمل أيضًا وهو في هذا العمر ليسهم في إعالة أسرته الكبيرة التي كانت تمر بظروف صعبة، وأنهى دراسته الثانوية عام ١٩٦٥.

حصل على منحة دراسية في مصر على حساب وكالة غوث للاجئين "أونروا"، وتخرج في كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام ١٩٧٢، ونال منها لاحقًا درجة الماجستير في طب الأطفال.

عمل طبيبًا مقيمًا في مستشفى ناصر "المركز الطبي الرئيسي في خان يونس بقطاع غزة" عام ١٩٧٦.

تأثر أثناء دراسته في مصر كثيرًا بالشيخين محمود عيد وأحمد المحلاوي؛ حيث كانا يخطبان في مسجدي السلام بإستانلي والقائد إبراهيم بمحطة الرمل في الإسكندرية. وأضاف "كانت الخطب سياسية حماسية؛ فمحمود عيد كان يدعم القضية الفلسطينية، وكان يواجه السادات بعنف في ذلك الوقت؛ وهو ما ترك أثرًا في نفسي، فلما عدت من دراسة الماجستير بدأت أتحسس طريقي في الحركة الإسلامية مقتديًا بأسلوبه ونهجه".

بعد اشتداد الانتفاضة، قام الاحتلال في 17 ديسمبر 1992، بإبعاد 416 ناشطًا فلسطينيا غالبيتهم من حركة المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي إلى مرج الزهور بجنوب لبنان، منهم الرنتيسي، والذي برز كناطقٍ رسمي باسم المبعدين الذين رابطوا في مخيم العودة في منطقة مرج الزهور؛ لإرغام سلطات الاحتلال على إعادتهم، وتعبيرًا عن رفضهم لقرار الإبعاد الإسرائيلي.

بلغ مجموع فترات الاعتقال التي قضاها الرنتيسي في السجون "الإسرائيلية" سبع سنوات بالإضافة إلى سنة قضاها مبعداً في مرج الزهور بأقصى جنوب لبنان عام 1992، وكان أول قيادي في حماس يعتقل بتاريخ 15-1-1988، وأمضى مدة ثلاثة أسابيع في المعتقل ثم أفرج عنه ليعاد اعتقاله بتاريخ 5-3-1988.