بالصور .. حواري وأزقة القدس في غزة

الخميس 13 أبريل 2017 10:59 ص بتوقيت القدس المحتلة

17887640_1258875730897863_1007881155_o
17902924_1258875720897864_2047646356_o

شهاب - إبراهيم دبابش

 يقف على أعتاب باب السلسلة مجموعة من الجنود المدججين بالسلاح يضيقون على المقدسيين عيشهم، وعلى الجانب الآخر حواجز لجيش الاحتلال لتفتيش المقدسيين، وفي زاوية ثالثه متدينين صهاينة ينغصون على أهالي بيت المقدس حياتهم.

وفي باقي أزقة المدينة المقدسة يتوزع باعة الكعك وطلاب العلم وسكان المدينة بأطفالها ونسائها ورجالها متحدين صفا واحدا في وجه هذه الأحداث اليومية.

هذه ليست مدينة القدس رغم التشابه الكبير بينها بل هي مدينة الانتاج الإعلامي التي هي صورة مصغرة لمدينة القدس تشمل "الحواري والأزقة وباب السلسلة وسوق باب السلسلة والساحة الرئيسية فيها " وبها جانب ثقافي ليتعرف عليها المواطن الفلسطيني في قطاع غزة، وتتربع على مساحة 4500 م "4 دونمات ونصف"، تم بناؤها في 60 يوما فقط.

ونظرا لعدم قدرة سكان قطاع غزة من الوصول الى مدينة القدس تم التفكير في انشاء مدينة انتاج اعلامي مقرها مدينة أصداء، بحسب مدير عام فضائية الأقصى محمد ثريا.

وتنتج فضائية الأقصى مسلسل بوابة السماء والذي لا يعد الأول من نوعه ولن يكون الاخير في الدراما المقاومة فقد سبقه "مسلسل الروح ، الفدائي 1 ،الفدائي 2".

ويضيف ثريا في حديث لوكالة شهاب، أن الهدف من هذه المسلسلات والأعمال الدرامية المقاومة هو استنهاض الشعب الفلسطيني نحو ارضه لأننا شعب له حق مسلوب من الاحتلال الصهيوني.

ويوضح ثريا أن للإعلام دور كبير في مقاومة الاحتلال، وقد أخذ منحى جديد في الدراما من خلال تطوير الوعي الفلسطيني والعربي نحو قضية فلسطين التي غابت عن الأذهان.

وذكر أن اسم "بوابة السماء " جاء كنوع من الارتباط بين الارض والسماء لربط العالم الاسلامي والدولي بالمسجد الاقصى ربطا روحيا رغم التفرقة الجغرافية من خلال استذكار حادثة الاسراء والمعراج التي اسري بالنبي "صلى الله عليه وسلم " من مكة المكرمة الى القدس ثم اعرج به نحو السماء .

وتابع " بعد النجاح الذي حققته الدراما الفلسطينية وقد لبى جزء من طموحات الجمهور على مستوى قطاع غزة والضفة الغربية والوطن العربي تم التفكير في ملحمة  درامية جديدة تتكلم عن أهل مدينة القدس لما تعانيه من هجمة صهيونية غير مسبوقة منذ عام 1967 تهدف الى اقتلاع الناس من ارضهم وبيوتهم من خلال "عمليات التهجير والضرائب والقتل و الاعتقال والشبح وتزوير الحقائق" وبناء عليه تم تنفيذ فكرة المسلسل لربط العالم الإسلامي بالبوصلة الأساسية والجوهرية وهي قضية القدس بعد انشغال الشعوب العربية بالحروب الداخلية الخاصة بهم.

وبحسب ثريا فقد تم جمع المعلومات والمفردات والقصص الحقيقية من مصادرها الأساسية من سكان المدينة لدرجة أنه تم الذهول من حجم المعاناة التي يعانيها أهل المدينة ونوعية الوسائل التي يستخدمها الاحتلال من أجل انتهاز فرصة مناسبة للانقضاض على المسجد الأقصى.

وأوضح ثريا أن هذه المدينة هي عبارة عن مشروع متكامل بداء من حواري القدس وأزقتها مرورا الى باحة المسجد الاقصى ودرجه ومصاطب العلم وقبة الصخرة في العام المقبل ثم المصلى المرواني في العام الذي يليه ومن ثم مدينة الخليل ورام الله وبعض المدن المركزية في الضفة الغربية وصولا إلى سجن للاحتلال الصهيوني وأنفاق للمقاومة، ولكن هذا بحاجة الى دعم وتمويل عربي قوي، وذلك لدعم المقدسيين في ثباتهم على ارضهم.

ويؤكد أن هذه المدينة ستستفيد منها الدراما الفلسطينية بكافة أطيافها لأنها تهدف إلى قضية أساسية وهي تحرير فلسطين.

المصدر : شهاب