فلسطينيو أوروبا: رسالتنا أزعجت الاحتلال قبل المؤتمر وسط محاولات لإفشاله

الأربعاء 12 أبريل 2017 07:18 م بتوقيت القدس المحتلة

فلسطينيو أوروبا: رسالتنا أزعجت الاحتلال قبل المؤتمر وسط محاولات لإفشاله

بدأت مدينة روتردام الهولندية بالتجهيزات النهائية، استعدادا لاستقبال مؤتمر فلسطينيي أوروبا والمزمع عقده في الخامس عشر من الشهر الجاري حاملا شعار"100عام شعب ينتصر وارادة لا تنكسر".

وقال المنسق العام لمؤتمر فلسطينيي أوروبا أمين أبو راشد إن إدارة المؤتمر وصلت أمس الثلاثاء، إلى مدينة روتردام إضافة إلى وجود اتصالات مع لجان العمل كلجنة المواصلات والدعم اللوجستي، لترتيب الأوضاع قبل وصول القوافل المشاركة في المؤتمر.

وأوضح أبو راشد خلال حديث خاص لوكالة شهاب، أن ادارة المؤتمر تواصلت مع كل أجهزة الدولة الهولندية، الاعلام والشرطة والبلدية او ما يسمى إدارة "عمدة البلد" لضمان سير المؤتمر بشكل آمن دون معيقات.

وتوقع أن يصل أعداد المشاركين في المؤتمر إلى 10 ألاف شخص من مختلف الدول الأوربية والمنتظر وصولهم إلى مدينة روتردام غدا.

وأضاف أن المؤتمر يأتي هذه السنة في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، حيث يسلط الضوء على وعد بلفور وأثاره على القضية الفلسطينية وكيفية الاستفادة من الظرف السياسي لانتزاع مكاسب للقضية والشعب الفلسطيني خاصة في القارة الأوروبية.

وتابع" ستتركز مواضيع المؤتمر على وعد بلفور بالرغم من تقادم الزمان فإننا سنؤكد أننا شعب لا ينسى حقوقه، وسننتصر ولن تنكسر ارادتنا ونحمل هذه الرسالة من داخل الدول الأوربية".

ونوه أبو راشد إلى وجود مؤتمرين على هامش المؤتمر الرئيسي، موضحا وجود مؤتمر باللغة الإنجليزية لإيصال الرسالة إلى المجتمع الأوروبي، إضافة إلى مؤتمر للطفل الفلسطيني في أوروبا.

وأشار إلى أن الهدف من مؤتمر الطفل هو إنشاء برلمان أوروبي كمنصة للأطفال لإحياء الفكرة وابقائها في نفوسهم ليتناقلوها عبر الأجيال متمسكين بحقوقهم ومطالبين بها.

ونبه أبو راشد إلى أن هناك محاولات اسرائيلية لإفشال مؤتمر فلسطينيي أوروبا في مدينة روتردام الهولندية وتشويه سمعته من خلال القاء التهم والافتراء على المشاركين والمنفذين للمؤتمر.

ولفت إلى أن جماعات تابعة لليمين المتطرف في هولندا ارتفع صوتها مع قرب انعقاد المؤتمر، وأنه تم الإعلان عن مظاهرة من قبل الجالية الإسرائيلية مقابل القاعدة التي تضم المؤتمر.

واستغرب أبو راشد من الهجمة الإسرائيلية الشرسة على المؤتمر، إضافة إلى تصريحات بعض الفلسطينيين المنددة له ممن يرددون الرواية الإسرائيلية بأن المؤتمر ضد خدمة الشعب الفلسطيني.

وأكد على أن رسالة مؤتمر فلسطينيي أوروبا وصلت لإسرائيل والعالم قبل أن تبدأ فعاليات المؤتمر، وأن الرسالة تزعج الاحتلال ويسعى لإفشاله بشتى الوسائل المتاحة، مضيفا أن كل أجهزة الدولة الهولندية متعاونة وتسعى جاهدة لضمان سير المؤتمر وفق ما يصبوا إليه القائمين عليه.

يذكر أن الدورة الأولى لـ "مؤتمر فلسطينيو أوروبا" عقدت عام 2003 في العاصمة البريطانية لندن، ثم تنقلت بعد ذلك على مختلف العواصم والمدن الأوروبية بشكل سنوي دون انقطاع، وكان آخرها في مدينة "مالمو" السويدية.

المصدر : شهاب