تفجيرات كنائس مصر .. تقصير أم عجز أمني ؟

الأحد 09 أبريل 2017 07:40 م بتوقيت القدس المحتلة

تفجيرات كنائس مصر .. تقصير أم عجز أمني ؟

أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية التنظيم عن تفجيرين استهدفا اليوم الأحد كنيستين في مصر، ونقلت الوكالة عما وصفته بـ"مصدر أمني" أن "مفرزة أمنية تابعة للدولة نفذت هجومي الكنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية".

وكان التنظيم أعلن مسؤوليته عن تفجير استهدف كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة في ديسمبر الأول، وتوعد بإصدار مرئي له قبل أيام بتنفيذ هجمات ضد الكنائس في مصر.

ووقع الانفجار الأول داخل كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية شمال القاهرة، وبعد بساعتين وقع الانفجار الثاني أمام الكاتدرائية المرقسية في مدينة الإسكندرية شمالي مصر.

وتزامنا التفجيران مع ترؤس بابا الكنيسة المصرية تواضروس الثاني قداس "أحد الشعانين" في المقر البابوي بالإسكندرية، وهو الأحد السابع والأخير من الصوم الكبير الذي يسبق عيد الفصح أو القيامة عند المسيحيين.

أستاذ العلوم السياسية نبيل ميخائيل، بين أن التفجيرات الأخيرة ستعزز من موقف النظام المصري لدى الولايات المتحدة وبالأخص طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لواشنطن بزيادة المساعدات العسكرية المقدمة للقاهرة.

واكد ميخائيل أن التفجيرات تطرح تساؤلات عن الإجراءات التي تتخذها الأجهزة الأمنية المصرية لتأمين حياة المصريين خاصة بعد توجيه تنظيم الدولة تهديدات بشن مثل هذه الهجمات، مضيفاً أن الأجهزة يفترض أن تكون لديها معلومات وأدلة مسبقة بالتهديدات.

وأوضح أن نشر الجيش في الميادين الرئيسية بالقاهرة وبتأمين المنشآت الحيوية سيكون له تكلفة باهظة وسيتطلب تمويل إضافي من واشنطن.

وأصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، تعليمات عاجلة للجيش المصري بتأمين المنشآت الحيوية والانتشار في الميادين الرئيسية بالقاهرة عقب التفجيرين.

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر اعتداء الأهالي على مدير أمن الغربية بعد تفجير كنيسة مار جرحس وسط طنطا.

وأعلنت الشرطة المصرية اليوم الأحد تفكيك عبوة ناسفة وضعها مجهولون بالقرب من كلية سان مارك بوسط محافظة الإسكندرية.

أما عضو ائتلاف شباب الثورة المصرية سابقاً ياسر الهواري، فأوضح أن جميع الدول تتعرض لتفجيرات وتقصير أمني، لكن كان يفترض على الأجهزة الأمنية تشديد الإجراءات على الكنائس خاصة بعد تهديد مباشر من تنظيم الدولة باستهدافها.

وبين الهواري أن وقوع تفجيران على كنائس يعد أكثر من تقصير، موضحاً أن إقالة مدير أمن الغربية اعتراف بالقصور الأمني.

وأضاف أن على الأجهزة الأمنية أن تطلع الرأي العام على تحقيقات التي تجريها بخصوص التفجيرات لمعرفة القصور، مشيراُ إلى أن الاعتداء على مدير الأمن جاء على أثر بعد شعور المواطنين المصريين بتقصير أمنى من الدولة.

وأدان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، اليوم الأحد حادث تفجيري أحدهما انتحاري استهدفا كنيسة مار جرجس في طنطا وكنيسة مار مرقس في الإسكندرية.

وأعرب ترامب خلال تغريدة له على تويتر، عن ثقته بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيتعامل مع الوضع بشكل صحيح.

وأضاف الرئيس الأمريكي، "من المحزن جدًا أن أسمع عن هجوم إرهابي في مصر، الولايات المتحدة تدين بشدة الحادث".

المصدر : شهاب